كيف ساعد الطعام السوريين على كسب القلوب في دول اللجوء؟

تم النشر: تم التحديث:
TRADITIONAL FOOD
reuters

بعد رحلة معاناةٍ طويلةٍ هرباً من الموت، يذهب السوريون إلى اتباع كثير من الطرق لإذابة الجليد بينهم وبين المواطنين الأصليين في دول اللجوء بتقديم أطباق شهية من بلادهم، خاصةً في الدول التي رفضت استقبالهم أو تحفظت حكوماتها على اندماجهم بين شعوبها.

وكانت حكومة المجر اليمينية تعرضت لانتقادات بسبب حملتها ضد المهاجرين الفارين من الصراعات والفقر في الشرق الأوسط ومناطق أخرى، وتركزت الانتقادات على بناء سياج حديدي على طول حدودها الجنوبية مع صربيا.

لكن المجريين يشتهرون بولعهم بالطعام الشهي، ما دفع المطاعم للقيام بمبادرة تستهدف تقديم صورة أكثر حميمية وإنسانية للثقافات التي تركها خلفهم عشرات الآلاف من المهاجرين الذين يتدفقون على أوروبا.

ليس السوريون وحدهم الذين يعانون من انتقادات حكومة المجر اليمينية تجاه استقبال اللاجئين، بل يعاني معهم عددٌ كبيرٌ من المهاجرين من أفغانستان والصومال وأريتريا، ولذلك نظمت مؤسسة “ارتيميسيو” مبادرةً للطهي لإزالة الحواجز النفسية في أذهان الناس عبر التعرف على ثقافات مختلفة من خلال تذوق أطعمة وأطباق شعوب مختلفة.

تقول هانا مايكس منسقة مشروع الطهي الذي تنظمه مؤسسة “ارتيميسيو” إن المبادرة ستستمر أسبوعاً لتقديم الأطباق الشهية من سوريا وأفغانستان والصومال وأريتريا.

تقوم المبادرة على تقديم المهاجرين لوصفات الأطباق لـ 10 مطاعم لإعدادها وعرضها في إحدى ضواحي العاصمة بودابست التي تعج بالحركة.

تعرف على الأطباق الشهية التي أذابت الجليد بين المهاجرين والشعب المجري:

Close
أشهر أطباق اللاجئين إلى المجر
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

حول الويب

رحلة لجوء السوريين‎ - Facebook

أطباق سورية للتأثير في موقف المجر تجاه اللاجئين - العربية.نت ...

| هكذا يواجه السوريون في تركيّا مرارة اللجوء ! أورينت نت

اللاجئون السوريون يعترفون: الجزائريون كانوا من الأوائل الذين فتحوا لنا بيوتهم

لاجئون سوريون في ألمانيا - رمضان كريم ولجوء مقبول!

الطعام السوري يغري الإسبان