مصر: عقوبات على مقاطعي الانتخابات وإجازة وحملة إعلامية لزيادة المشاركة

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
الانتخابات المصرية.. اللجان خاوية | MOHAMED EL-SHAHED via Getty Images

قررت اللجنة العليا للانتخابات في مصر الأحد 18 أكتوبر/تشرين الأول 2015، إحالة المتخلفين عن التصويت في انتخابات اليوم الأول للنيابة لتوقيع غرامة 500 جنية (قرابة 65 دولارا)، فيما قرر رئيس الوزراء جعل الاثنين أجازه نصف يوم في ظل تقارير رسمية عن عزوف أغلبية الناخبين عن التصويت.

وتزامن هذا مع تأكيد بعض رؤساء لجان انتخابية أن نسبة التصويت بلغت في بعض اللجان الأحد حوالي 1% فقط، ثم إعلان اللجنة العليا للانتخابات ارتفاع نسبة التصويت إلى 2.27% حتى عصر اليوم.

وكان المستشار عمر مروان، المتحدث باسم اللجنة للصحفيين قال إن اجمالي نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 1.19% وأن عدد الإناث الذين توجهوا إلى اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم بلغ 13636 سيدة مقابل 3007 ذكور، وتجاوز نسبة الإناث المشاركين في الاقتراع 4 أضعاف الذكور، ثم قال إنها ارتفعت الي 2.27%.

وقامت وكالة أنباء "أونا" بمراجعة النسبة التي أعلنها المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات، لتعيد حسابها مرة أخرى لتجد أن النسبة الحقيقية هي 0.062%، من أصل عدد 27 مليون ناخب هو العدد الذي أعلنته اللجنة العليا ممن لهم حق التصويت في المرحلة الأولى للانتخابات، عبر موقعها الرسمي.

فيما قالت تقارير غير رسمية لصحف مؤيدة للحكومة أن نسبة التصويت بلغت حوالي 15-25% في محافظة أسيوط جنوب مصر.

وسخر نشطاء على مواقع التواصل من غياب الناخبين عن اللجان على طريقة فيلم "طباخ الريس" عندما قال الرئيس لمساعديه وديتوا الشعب فين؟"، وانتقدوا فرض غرامة على المصريين المقاطعين.

ودشن مغردون هاشتاج: "محدش راح" للسخرية من عدم التصويت

وعقدت صفحة حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين مقارنة بين انتخابات 2012 وانتخابات 2015 في صور.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" مقطع فيديو ساخر من المشاركة في الانتخابات البرلمانية، ويظهر في الفيديو تركيب أغنية "إنزل وشارك" على مشهد من فيلم "اللي بالي بالك" للفنان محمد سعد.

انزل و شارك Video edit by Shnoda Jackson

‎Posted by Asa7be Sarcasm Society on‎ 18 أكتوبر، 2015

وكشف مركز "بصيرة" لاستطلاعات الرأي أن ثلث المصريين فقط على علم بموعد الانتخابات، و40% ممن شملهم الاستطلاع لا يعرفون أسماء المرشحين بدوائرهم، و84% لم يحددوا لأي قائمة سيصوتون.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن المستشارة هالة عبد المنعم، رئيس اللجنة الفرعية بمدرسة جمال عبد الناصر بالجيزة، إن الإقبال لم يصل إلى 1% من الكتلة التصويتية للناخبين بلجنتها الفرعية رقم 140، وقالت إن "عدد الناخبين الذين صوتوا 85 ناخبا فقط من 2265 ناخبا لهم حق التصويت في الانتخابات".

وأشادت بما أسمته "القرار الحكيم بجعل اليوم الثاني من الانتخابات إجازة رسمية لموظفي المصالح الحكومية"، وما أسمته "تكثيف الوعي الإعلامي في وسائل الإعلام عن أهمية الانتخابات البرلمانية".

وقالت تقارير حقوقية أن أكثر اللجان التي شهدت غيابا للناخبين كانت في الجيزة وهي معقل للإخوان المسلمين الذين تم منعهم من المشاركة في الانتخابات، وفي محافظة بني سويف جنوب مصر.

فيما تحدثت تقارير صحفية عن أن عدد المصوتين بلغ 624 ألف ناخب بنسبة 2.27% من إجمالي الناخبين الذين صوتوا في اللجان التي بها قارئ إليكتروني.

وناقش مذيعو عدة فضائيات مصرية مساء الأحد منهم قناة "اليوم"، عمرو أديب، ورانيا بدوي، والحقوقي خالد أبو بكر، تفعيل غرامة الـ 500 جنيه، بعد ضعف الإقبال على الانتخابات وتأكيد مصدر بلجنة الانتخابات إحالة المقاطعين للنيابة لتغريمهم 500 جنية.

وطالبت المذيعة رانيا بدوي، أثناء تغطيتها للانتخابات صراحة تغريم الناخبين المقاطعين 500 جنية لتعويض العجز في الموازنة المصرية قائله: "أهو مليارات تدخل البلد بدل المليارات اللي بنروح نجيبها دي".

وقالت متصلة، ببرنامج "القاهرة اليوم"، إنها ستقاطع الانتخابات البرلمانية وأنها مقاطعة و"مقموصة وحزينة"، مضيفه: "أنا حاسة إني أنضحك عليا وأنا نزلت واتمرمط في 25 يناير وأنا محبطة لأني انتخبت السيسي وأنا مبسوطة جدًا، لكن دلوقتي محبطة".

وأضافت المتصلة: "إحنا انضحك علينا وأخدنا إيه من المؤتمر الاقتصادي ولا قناة السويس الجديدة عملت ايه، والمجلس الجاي مش هيعمل حاجة غير انه يسهل التشريعات للرئيس فخليه يشبع بيه، بس ياريت يفتكر للي حصل لمبارك".

وتحدثت صحف وناخبين عن رشاوي انتخابية قدمها بعض المرشحين بدأت من تقديم "كارت شحن" موبايل للناخب وحتى وعود بفرص عمل.

حيث شهدت بعض لجان محافظة المنيا مرشحين يقومون بتوزيع نقود و"كروت شحن" للتليفون المحمول على الناخبين، من أجل منح أصواتهم لهم، وهو ما دفع بعض الناخبين للإقبال عليهم والحصول على كروت الشحن وعلى الأموال التي يوزعونها، خاصة من المحتاجين.

وقال شاهد عيان، لصحيفة المصري اليوم إن هناك الكثير من الرشاوى الانتخابية، متمثلة في كروت الشحن والبطاطين والفلوس، وتوزع على الناخبين من أجل الإدلاء بأصواتهم للمرشح، مضيفا أن سعر الصوت الانتخابي يتراوح ما بين 50 إلى 60 جنيها.

وتحدث ناخبون عن توزيع بطاقات بفرص عمل غير مضمونة من بعض المرشحين، وأموال ووعود انتخابية غير واقعية.

وأتهم "التحالف الشعبي" القريب من المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي الناخبين بتقديم رشاوي قال إنها "تسيطر على انتخابات الأقاليم".

وقال محمد صالح، مسؤول غرفة العمليات المركزية لانتخابات مجلس النواب، بالتحالف "إن المال السياسي يسيطر على العملية الانتخابية في الأقاليم"، مؤكدا "رصد رشاوي انتخابية بلجنة المجلس المحلي بدائرة مركز دراو بأسوان أمام أعين الأمن وعلى المكشوف"، على حد تعبيره.

يذكر أن المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية بدأت صباح اليوم الأحد، وتضم 14 محافظة يتنافس فيها 2573 مرشحا على 103 دائرة انتخابية، لاختيار 286 نائبا مقسمين ما بين 226 نائبا على المقاعد الفردية و60 نائبا للقوائم ويصوت فيها نحو 27مليونا و402 ألف و353 ناخبا.