انتحار مديرة معهد "صحافة الحرب والسلام " في مطار أتاتورك.. والسبب مجهول

تم النشر: تم التحديث:
JAKLYNANYHSWTWN
مديرة معهد "صحافة الحرب والسلام" البريطانية "جاكلين أنيه سوتون" | social media

لم يتوقع موظف الخدمة في مطار أتاتورك أن إجابته المنطقية ستدفع مديرة معهد "صحافة الحرب والسلام" البريطانية "جاكلين أنيه سوتون" للانتحار الأحد 18أكتوبر/تشرين الأول 2015.

القصة، حسب ما نقلتها وكالة دوغان للأنباء، بدأت مع وصول المواطنة البريطانية "سوتون" البالغة من العمر 50 عاماً إلى اسطنبول قادمة من لندن على متن الخطوط الجوية التركية في تمام الساعة 21.58 السبت، لتتوجه إلى منطقة الترانزيت، ثم المغادرة نحو أربيل بالعراق الساعة 00.15، حيث تعمل مديرة لمعهد "صحافة الحرب والسلام" هناك.

البريطانية "سوتون" تأخرت عن الطائرة لأسباب مجهولة، وبشكل طبيعي
واعتيادي توجهت نحو مركز الخدمة في "منطقة ترانزيت" بمطار أتاتورك للاستفسار عن الحل، وكانت الإجابة المنطقية من الموظف هي "لأن التأخير سببه المسافر فالحل أخذ تذكرة سفر جديدة بموعد آخر".

وبناء عليه وجهها الموظف الخاص نحو مكتب بيع تذاكر السفر لتشترى واحدة جديدة، إلا أن البريطانية "سوتون" بعد أن أجهشت بالبكاء بسبب عدم امتلاكها المبلغ المطلوب لشراء التذكرة، توجهت نحو الحمامات في منطقة الترانزيت المُخصص للقادمين لتُقدم على الانتحار هناك بعد أن شنقت نفسها بِرباط حذائها داخل الحمامات.

وبعد ذلك اكتشفت 3 مسافرات يحملن الجنسية الروسية الحادثة ليتم إبلاغ الشرطة التي أعلنت وفاة المواطنة البريطانية، وتحويل جثتها إلى "مركز الطب الشرعي" في اسطنبول.

من جهتها نقلت جريدة الغارديان البريطانية عن الصحافية ريبيكا كوك "صدمتها بخبر موت سوتون"، الأمر الذي أشار إليه أيضاً البروفسور أمين سايكال يقوله "أشعر بحزن عميق وصدمة حيال موت جاكلين المفاجئ".

http://www.theguardian.com/world/2015/oct/19/jacqueline-sutton-foreign-office-died-istanbul-airport