مصري يحرق معسكراً للاجئين في ألمانيا.. والسلطات تحقق في الدوافع

تم النشر: تم التحديث:
MSRY
Alamy

ألقت السلطات الألمانية القبض على مصري أضرم النيران في معسكر صغير للاجئين في وقت متأخر من ليل السبت الأحد 18 أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وكانت النيران قد قضت على 14 حاوية نصبتها السلطات الألمانية في منطقة "زولدورف" بهامبورج لاستيعاب الأعداد المتزايدة من اللاجئين الذين يتوجهون للبلاد، معظمهم من السوريين، بحسب صحيفة "بيلد" الألمانية.

الترجمة: حرق 14 حاوية للاجئين. لا إصابات والدوافع غير معروفة.


وقال رئيس الشرطة في المنطقة إن الحريق ربما كان متعمداً ولم يذكر الخلفيات والدوافع، مشيراً إلى توقيف رجل يحمل الجنسية المصرية كان وراء الحادث.

وأضاف أن الوقت ما يزال مبكراً لتحديد الدوافع وراء الحادث والتحقيقات لا تزال جارية.

وتمكنت قوات الدفاع المدني من إخماد الحريق وتمكن اللاجئون من الفرار إلى مكان آمن ولم تسجل أية إصابات.

وتشهد ألمانيا بين الفينة والأخرى هجمات واندلاع حرائق في معسكرات اللاجئين ولكن ترجع معظمها إلى حركات معادية للمسلمين واللاجئين.

وكانت حركة "بيغيدا" اليمينية المعادية للإسلام وللاجئين حشدت الأسبوع الماضي الآلاف من أنصارها الذين نزلوا إلى شوارع مدينة دريسدن للتظاهر ضد الإسلام واللاجئين.
واستغلت حركة "بيغيدا"، بعد حوالي عام من تأسيسها، موضوع اللاجئين وحشدت أنصارها في شوارع مدينة دريسدن معقلها، بعدما تراجعت نسبة المؤيدين لها مؤخراً.

وأفادت بعض المصادر إلى أن عدد المتظاهرين من أنصار الحركة اليمينية المتطرفة تراوحت أعدادهم ما بين 7500 و 9000 شخص، مشيرة إلى أن المتظاهرين رفعوا لافتات كتب عليها "يجب أن ترحل ميركل"، في إشارة إلى معارضتهم لموقف المستشارة ميركل من اللاجئين.

ويذكر أن حركة "بيغيدا" وهي اختصار لـ"وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب" قد تأسست في مدينة دريسدن شرقي ألمانيا وخرجت في أول مظاهرة لها في الـ20 من أكتوبر/ تشرين الثاني 2014 في المدينة نفسها.