مسيرة لآلاف المصلين بمدينة صفاقس التونسية ترفض "العزل التعسفي للأئمة"

تم النشر: تم التحديث:
SFAX CITY
Getty Images

نظّم المجلس النقابي للأئمة وإطارات المساجد بمدينة صفاقس التونسية، مسيرة السبت 17 أكتوبر/ تشرين الأول رفضا لما أسموه "العزل التعسفي للأئمة من طرف وزارة الشؤون الدينية وماله من انعكاسات على الحريات العامة والخاصة".

المسيرة انطلقت من أمام جامع "اللخمي" عقب صلاة العصر بمشاركة آلاف المواطنين، وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب.

المشاركون طالبوا وزير الشؤون الدينية "عثمان بطيخ" إلى "التراجع عن قرارات العزل التي اتخذتها وزارته في حق عدد من أئمة المحافظة"، مرددين عبارات الاستقالة ضده.

كما رفع المحتجون شعارات عديدة على غرار " المساجد حصن الثورة"، و"لا لتجفيف منابع الحرية"، و"من حقنا اختيار أئمتنا"، و"إلى متى إقصاء المشايخ والعلماء"، و"المساجد تربي أبناءنا ضد الإرهاب".

وقال "رضا الجوادي" إمام جامع "اللخمي "،"لن نتراجع عن مطالبة الوزير بإلغاء قراراته الجائرة في حق أئمة الاعتدال والوسطية."

وأردف "الجوادي"، قائلا "من يأتي بأي دليل يدين أيا من الأئمة المعزولين بدعم الإرهاب أو تقويض السلم الاجتماعي، فأنا مستعد لتقديم استقالتي الآن ولن أعود إلى الإمامة أبدا".

من جانبها قالت "سلاف القسنطيني" عضو مجلس نواب الشعب عن حركة النهضة "كان الأجدر بحكومة الصيد أن تنظر في المشاكل المتراكمة بمحافظة صفاقس كالتلوث، وتوقف المشاريع الكبرى وتدهور البنية التحتية بدل البحث في مواضيع تؤجج الغضب الشعبي نحن في غنى عنها".

وقامت وزارة الشؤون الدينية في الفترة الأخيرة بعزل عدد من الأئمة وعلى رأسهم وزير الشؤون الدينية الأسبق "نور الدين الخادمي"، وإمام الجامع الكبير بمساكن التابعة لمحافظة سوسة (شرق) "البشير بن حسن" والإمام "شهاب الدين تليش"، وإمام الجامع الكبير بصفاقس "محمد العفاس"، وصولا إلى إمام جامع اللخمي "رضا الجوادي".