لمن يجرؤ فقط: تعرف على الشخصيات الحقيقية لأساطير الرعب

تم النشر: تم التحديث:

تتغذى الأساطير الخيالية على الرعب والخوف من المجهول، ورغم الذعر الذي تثيره في نفوس متلقيها، فإن شيئاً ما يشدّ السامع لها فتراه يكمل الرواية حتى آخرها.

فالأشباح والأرواح في الموروث العربي الخرافي ليست إلا جزءً يسيراً من مخيلة عالمية مستوحاة من أحداث وشخصيات حقيقية نستعرضهافي التقرير التالي.

فالأسطورة بتعريفها كناية عن حكايات تنتقل من جيل لآخر عبر الموروث الشعبي، وهي تخدم غرضين أساسيين، أولاً التعريف بتاريخ الشعوب، وثانياً توضيح مكانة صاحب الأسطورة في المكان الذي يعيش فيه. لكن ما مدى صحة هذه الأساطير، هل تحمل جزءاً ولو يسيراً من الحقيقة؟


1- مصاص الدماء




الأسطورة:



dracula

تنتشر في كل حضارات العالم أساطير عن مصاصي دماء يقتاتون على دماء ضحاياهم بعد قتلهم بحثاً عن الخلود، ولا يمكن مواجهتهم إلا بطقوس غريبة تتلخص في دق وتد في قلوبهم، ودس الثوم في أفواههم.

ويرمز مصاص الدماء عمومًا إلى لطبقة الراقية، وقد عرفت فترة الستينات موجة كبيرة من الأفلام التي تطرقت لهذه الأسطورة، استناداً لرواية “دراكولا” للكاتب الآيرلندي برام ستوكر سنة 1897.



الحقيقة:

يجمع أغلب المؤرخين على أن أصل أسطورة مصاصي الدماء يعود لسيرة فلاد الوالاشي أو فلاد “المخوزق”.

فلاد الثالث المخوزق (1413-1476) كان أمير والاكيا في رومانيا، وأحد أبرز مواجهي المد العثماني في البلقان. كان والده فلاد الثاني عضوًا في منظمة “التنين” - التنظيم السري الذي أسسه الإمبراطور الروماني زيغموند بالتعاون مع باقي ملوك وأمراء أوروبا لحماية المسيحية في أوروبا الشرقية من المد العثماني -.



walashi

رسم حقيقي لفلاد الوالاشي


وكان مشهورًا بدمويته الشديدة وإقدامه على قتل المدنيين من المزارعين والفلاحين البسطاء، إلى جانب محاربته للمد العثماني في البلقان، معتمدًا على الخزق كوسيلة إعدام رهيبة، خاصة أثناء حملة محمد الثاني الفاتح، ما جعل الكثيرين يصنفونه كمختل عقلي، حتى أن بعض المصادر تشير إلى أنه كان يخوزق الفئران والحشرات أثناء فترة سجنه.

ومضت روايات أخرى أكثر من ذلك لتقول إنه كان مولعًا بشرب الخمر ممزوجًا بدماء ضحاياه، فكان بذلك أبرز تجسيد لأسطورة مصاصي الدماء إلى يومنا هذا.


2- المستذئب




الأسطورة:



wolf

رسم تخيلي للمستذئب في الثقافة الشعبية


أيضاً في رومانيا التي يصنفها الكثيرون أرض الأساطير، وأيضًا في منطقة ترانسيلفانيا. اشتهرت أسطورة المستذئب، وهو شخصية خيالية لرجل يتحول إلى ذئب عند اكتمال القمر كل شهر، ويمشي في كل مكان ويجوب الغابات بحثًا عن ضحاياه، قبل العودة إلى طبيعته البشرية مع شروق الشمس.

ورغم تداول هذه القصة عمومًا في الكثير من البلدان كالصين وآيسلندا والبرازيل وهايتي، فإن الرواية الرومانية تبقى الأكثر شهرة، إذ تتحدث عن أسرة سخاروزان، المنتمية لعائلة إقطاعية منذ القرون الوسطى، حكمت البلاد بالحديد والنار إلى أن أصابت اللعنة نسلهم بولادة أطفالهم مذؤوبين بعد ظهور أعراض واضحة كاسوداد لون البول والمغص، ثم التحول إلى ذئاب. ولا يمكن القضاء عليها إلا بالطعن بسكين من فضة، أو إطلاق النار برصاصة من فضة في القلب.



الحقيقة:

في الواقع، يوجد بالفعل مرض اسمه بورفيريا أو مرض الرجل الذئب، وهذا هو التفسير العلمي لأعراض اسوداد البول والمغص، وأيضًا حب اللحم النيء وكثافة الشعر وبروز الأنياب واستطالة الأظافر وتجنب أشعة الشمس، وهي ناتجة عمومًا عن اختلال في تمثيل الحديد في جسم الإنسان، ومع الوقت ارتبطت لدى المخيلة الشعبية بالخوف من المجهول واكتمال القمر خاصة أن المستذئب يرمز عمومًا للطبقة العاملة والكادحة.


3- الزومبي (الموتى الأحياء)




الأسطورة:



zombie

الزومبي هو جثة متحركة أو شخص فاقد للوعي والإدراك عبر وسائل سحرية مرتبطة غالبًا بالسحر الأسود أو الفودو، والمنتشر بشكل كبير في دول أفريقيا وأمريكا الشمالية وجزر الكاريبي خاصةً هايتي.

ظهر الزومبي في عدد كبير من الأفلام والرسوم المتحركة والبرامج التلفزيونية ابتداء من القرن الـ 19، ويبقى أشهرها فيلم "ليلة الحي الميت" الذي أخرجه جورج روميرو سنة 1968.



الحقيقة:

ارتبطت أسطورة الزومبي بالسحر الأسود وتعاويذ الفودو، والتي تجد قبولًا واسعًا لدى الفئات الاجتماعية المسحوقة، ما جعل الزومبي رمزًا للطبقات شديدة الفقر، لكن التفسير الأقرب للأسطورة هو مرض الجذام، الناتج عن عدوى مزمنة تسببها البكتريا الفطرية الجذامية، والتي تحدث أورامًا حبيبية في الجهاز العصبي المحيطي والجهاز التنفسي والعينين والجلد، ثم يفقد المصاب الشعور بالألم يتبعه فقدان للأطراف بسبب تكرر الإصابات.



sick


4- عيشة قنديشة




الأسطورة:

هي جنية تحمل عدة أسماء في الموروث الشعبي المغربي، كلالة عيشة، عيشة السودانية، عيشة مولات المرجة، عيشة الكناوية، ثم الاسم الأشهر عيشة قنديشة.

تُصور على أنها امرأة فاتنة الجمال بقدمين شبيهتين بأقدام الماعز، تستطيع إغواء الرجال وجرهم إلى وكرها ثم قتلهم والاقتيات من لحومهم ودمائهم، ولا ينفع معها سوى إضرام النار أمامها للتخلص من خطرها.

ورغم ارتباطها عمومًا بالموروث الشعبي، فإن الإشاعات حولها وصلت إلى أستاذ أوروبي في الفلسفة حاول تحضير بحث حولها، قبل أن يضطر لحرق ما كتبه ومغادرة المغرب بعد تعرضه لسلسلة من الحوادث المتلاحقة والغريبة.



aisha

صورة تخيلية لعيشة قنديشة




الحقيقة:

تتفق أغلب الروايات التاريخية على أن عائشة قنديشة امرأة ذات أصول موريسكية، عاشت خلال القرن الـ 15 في المغرب إبان هجوم البرتغاليين على السواحل المغربية، وتعاونت مع المغاربة لمحاربة البرتغاليين الذين قتلوا وشردوا أهلها، فأظهرت مهارة وشجاعة في القتال اعتقد معها المحتلون أنهم يواجهون جنية لا إنسية، فأسموها عيشة الكونتيسة أي عيشة الأميرة، وهو اللفظ الذي تحول مع الزمن إلى قنديشة.

كانت تعتمد في مواجهتها مع البرتغاليين على إغراء الجنود وجرهم إلى حتفهم في الوديان والمستنقعات حيث يتم ذبحهم بطريقة مرعبة.

حول الويب

مقابله مع مصاص دماء حقيقي black blood q8 - YouTube

المستذئبون بين الحقيقة و الخرافة (1) - كـــابـوس

أشهر أساطير الرعب - كـــابـوس

مش بس فى الأساطير وأفلام الرعب.. هنود يعثرون على ثعبان بـ 5 رؤوس

"أخطر رجل فى العالم" يثير الرعب فى الهالوين بشوارع أمريكا والمكسيك

8 كائنات غريبة وجدت "على قيد الحياة" في جسم الانسان!