أستاذ بالأزهر: مُقاطع الانتخابات كتارك الصلاة ومحرّضه مفسد في الأرض

تم النشر: تم التحديث:

طالب الدكتور عبدالله النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف، المصريين بالمشاركة في الانتخابات التشريعية التي تبدأ الأحد 18 أكتوبر/تشرين الأول 2015، قائلاً إنه واجب شرعي لا يقل عن أداء الصلاة ومن تركه كمن ترك صلاة واجبة لا قضاء لها.

النجار خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "90 دقيقة" على قناة "المحور" مساء الجمعة، أكد أن الداعين لمقاطعة الانتخابات مجرمون ولديهم أجندات خبيثة ضد الإسلام، لأن من ذهب للتصويت فهو في طاعة وعبادة لله.

وأضاف أن مَنْ يحاول إخراج المصوّتين عن الحياد في الانتخابات البرلمانية مجرم، وجريمته تصل إلى حد الإفساد في الأرض، مؤكداً تأييده لفتوى دار الإفتاء بتحريم الرشوة الانتخابية.

فيما تناول المغردون على موقع تويتر فتوى النجار، وأكد عدد منهم أنها جاءت خدمة للسلطات المصرية التي تحث مواطنيها على المشاركة في الانتخابات التي يقاطعها عدد من الأحزاب وتيارات الشباب الثورية.

في حين اعتبر الكاتب الفلسطيني ياسر الزعاترة الفتوى استخداماً مبتذلاً للدين.

وفي كلمة بثها التلفزيون المصري، السبت، وقبل ساعات من التصويت في الانتخابات المصرية، دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي المصريين وبخاصة المرأة والشباب للاحتشاد للتصويت في انتخابات البرلمان.