ارتفاع عدد ضحايا التدافع في منى إلى 1753 قتيلاً.. وإيران ومصر أكثر الدول تضرراً

تم النشر: تم التحديث:
HAJJ
حادث تدافع مشعر منى | ASSOCIATED PRESS

ارتفع عدد ضحايا حادث التدافع الدامي الذي وقع في 24سبتمبر/ أيلول 2015 في مشعر منى إلى 1753 قتيلاً، وفق حصيلة بيانات نشرتها 31 دولة، لتكون بذلك الكارثة الاسوأ في التاريخ الحديث لمواسم الحج.

ومنذ الحصيلة التي أعلنتها السلطات السعودية في 26 سبتمبر/ ايلول، بعد يومين من المأساة، والتي أكدت مقتل 769 شخصاً على الأقل، لم تعلن الرياض عن أي حصيلة أو أرقام آخرى لعدد القتلى والمصابين والمفقودين.

وبالمقارنة مع الحصيلة الرسمية السعودية، فان الحصيلة التي جمعت استنادا إلى الأرقام التي أعلنتها الدول التي فقدت مواطنين لها في الكارثة تشكل أكثر من ضعف ما أعلنته الحكومة السعودية.

وتتجاوز هذه الحصيلة نظيرتها الناتجة من حادث التدافع الذي حصل في نفق منى في 2 يوليو/تموز 1990 وأسفر عن 1426 قتيلاً بين الحجاج الآسيويين بشكل خاص.

وفي ما يأتي حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس بناء على معطيات اعلنتها الدول المعنية:

- إيران: 464 قتيلا

- مصر: 182 قتيلا

- نيجيريا: 145 قتيلا

- اندونيسيا: 129 قتيلا

- الهند: 101 قتيل

- باكستان: 87 قتيلا

- بنغلادش: 79 قتيلا

- الكاميرون: 76 قتيلا

- النيجر: 72 قتيلا

- السنغال: 61 قتيلا

- مالي: 60 قتيلا

- تشاد: 52 قتيلا

- المغرب: 36 قتيلا

- بنين: 34 قتيلا

- اثيوبيا: 31 قتيلا

- السودان: 30 قتيلا

- الجزائر: 28 قتيلا

- بوركينا فاسو: 22 قتيلا

- ساحل العاج: 14 قتيلا

- ليبيا: 10 قتلى