مستشفى حكومي "للكويتيين فقط" يواجه اتهامات بالعنصرية

تم النشر: تم التحديث:
KUWAIT HOSPETAL
ASSOCIATED PRESS

تصريح لوزير الصحة الكويتي الدكتور علي العبيدي قال فيه: "ندرس تخصيص مستشفى جابر بشكل كامل للكويتيين فقط"، أثار الجدل في الكويت بين متهمين لهذه الخطوة بالعنصرية، ومؤيدين يرون فيها الخلاص من معاناة الكويتيين في المستشفيات الحكومية المزدحمة.

وكانت وزارة الأشغال قد أشارت إلى أن مستشفى الشيخ جابر يعتبر أكبر مستشفى في الشرق الأوسط وسادس أكبر مستشفى في العالم، وسيتم تسليمه لوزارة الصحة نهاية العام الحالي.

إلى ذلك أكد مصدر مسؤول في وزارة الصحة، فضل عدم ذكر اسمه، لـ"هافينغتون بوست" أن "الأمر لم يحسم بعد"، مشدداً على أن "مثل هذه الخطوة سيتم الحسم فيها من قبل مجلس الوزراء لأنه القادر على دراسة أبعادها المحلية والدولية".


تمييز عنصري!


إن تخصيص مستشفى جابر للكويتيين فقط كما يقول عادل القلاف، مستشار لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، "مخالف للاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري التي وقعت عليها الكويت عام 1957".

ويضيف لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "المضي قدماً في هذه الخطوة يعد تمييز عنصرياً واضحاً على أساس الجنسية، قد يفتح الباب أمام مظاهر أخرى من التمييز قائمة على العرق أو الديانة أو الجنس".


فكرة ممتازة


في الوقت الذي لاقت الفكرة رفضاً عند بعض الكويتيين والمقيمين أشار عضو مجلس الأمة المبطل الأول الدكتور حمد المطر في حسابه على "تويتر" إلى أن "تخصيص مستشفى جابر للكويتيين فكرة ممتازة"، مضيفاً "بل كانت لدينا في مجلس فبراير 2012، وهو عمل إداري بحت، وإخواننا المقيمون لهم جميع المستشفيات الحالية".

المغرد فيصل حسين جمال علق قائلاً: "بخصوص تخصيص مستشفى جابر للكويتيين فقط. هل يعاني الكويتيون من مرض نادر خاص بهم حتى يتم تخصيص أكبر مستشفى في الشرق الأوسط لعلاجه؟".