في نوبة هلع.. إسرائيلي يطعن إسرائيليا آخر حسبه عربياً

تم النشر: تم التحديث:
SS
سس

تعرض مواطن إسرائيلي للطعن من قبل إسرائيلي آخر الثلاثاء 14 أكتوبر/تشرين الأول قرب متجر "إيكيا" في "كريات آتا" بتل أبيب.

أورييل رازكان الذي تعرض لعملية الطعن، متحدثاً إلى "إذاعة الجيش"، بعد تلقي العلاج في المشفى، قال "كنت أعمل، وفجأة شعرت بـ4 طعنات سكين في ظهري. سمعت أحدهم يصرخ: تستحقون هذا أيها العرب، حين التفتُّ، رأيت رجلاً يهودياً أرثوذكسياً. صرخت فيه: أنا يهودي، لكنه حاول طعني مرة أخرى فهربت. لو لم أفعل
، لكنتُ قُتلت".

من جانبها، أوقفت الشرطة الرجل الذي قام بعملية الطعن، وتعتقد أنه طعن رازكان في نوبة هلع بعد موجة الطعن المتبادل بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الأسابيع الأخيرة.

وذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن المهاجم كان قد اقترب من رجل عربي قبلها وسأله إن كان عربياً، لكن الرجل نفى ذلك.

رازكان الذي يتعافى في المشفى من إصاباته، قال إن كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين يرتكبون "جرائم حقد عنصري"، مضيفاً "لن يكون هذا مقبولاً حتى لو كنت عرباً. لا يجب أن نطعن أي شخص بشكل عشوائي".

وبينما سمح المجلس الوزاري الأمني المصغر للشرطة الإسرائيلية بإغلاق المناطق العربية والفلسطينية في القدس وذلك خلال اجتماعه الطارئ ليل الثلاثاء الأربعاء، وهو ذات الاجتماع الذي طرح مجموعة جديدة من الإجراءات المثيرة للجدل، تم بناء عليها نشر مئات الجنود في المدينة، وفي عموم إسرائيل، بينما يزداد التوتر بشكل متصاعد.

يُذكر أن 8 إسرائيليين قتلوا خلال موجة الطعن بالسكاكين، وإطلاق النار ورمي الحجارة على السيارات، وبالمقابل قُتل 29 فلسطينياً خلال الأسبوعين الأخيرين.