إسرائيل تُسهل ترخيص السلاح لمواطنيها لمواجهة هجمات الفلسطينيين

تم النشر: تم التحديث:
ISRAEL
ASSOCIATED PRESS

في محاولة لمواجهة موجة الطعن الأخيرة التي يقوم بها شباب فلسطيني غاضب، صادق جلعاد أردان، وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، الأربعاء 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، على منح تسهيلات لإصدار رخص السلاح للإسرائيليين.

لوبا السمري، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، قالت: "في ضوء الوضع الأمني​، صادق وزير الأمن الداخلي على منح تسهيلات مختلفة لاستلام تصاريح لرخص السلاح".

ولم تحدد المتحدثة عدد التراخيص التي سيتم إصدارها، أو عدد الإسرائيليين الحاصلين فعلياً على رخص سلاح.


نشاط لبيع السلاح


وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد أشارت إلى وجود نشاط واضح في بيع قطع السلاح، في المحال المختصة، خلال الأسابيع الأخيرة.

ونقلت السمري عن أردان قوله إن العديد من المدنيين الحاملين للسلاح، ساعدوا في الأسابيع الأخيرة في "تحييد الذين نفذوا الهجمات".

وقالت: "إن مهارة وتدريب المواطنين في تشغيل الأسلحة هي قوة مضاعفة في مكافحة الإرهاب، وبالتالي لجأ الوزير إلى تخفيف القيود في هذه الآونة بالذات".

وقُتل 3 إسرائيليين وأُصيب 22 آخرون، في 4 هجمات نفذها فلسطينيون، الثلاثاء، في مدينتي القدس الغربية، ورعنانا.

وتشهد الضفة الغربية والأحياء الشرقية من مدينة القدس، توتراً كبيراً، منذ عدة أسابيع، حيث تنشب مواجهات بين الفينة والأخرى بين شبان فلسطينيين، وقوات الأمن الإسرائيلية.

واندلع التوتر بسبب إصرار يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية.