الإمارات تولّد الكهرباء بالطاقة الشمسية في دولتي "توفالو وكريباتي".. تعرف على التفاصيل

تم النشر: تم التحديث:
TWFALW
Getty Images

قالت شركة "مصدر" الإماراتية للطاقة المتجددة (حكومية)، إن "الإمارات ستدشن الأسبوع الجاري مشروعين لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في دولتين بالمحيط الهادئ".

الشركة أوضحت في بيان لها، الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول 2015، أنها "افتتحت محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، بقدرة 500 كيلو واط، الثلاثاء، في أرخبيل (مجموعة جزر متقاربة) "فونافوتي" بدولة توفالو، وسيتم افتتاح محطة أخرى في أرخبيل جزر"تاراوا" بجمهورية كريباتي، وكلا الدولتين تمتد على مجموعة جزر في المحيط الهادئ.

وأعلنت "مصدر"، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أنها بدأت العمليات الإنشائية في 4 محطات جديدة للطاقة الشمسية في دول: "فيجى" و"كيريباتي" و"توفالو" و"فانواتو"، الواقعة في جزر المحيط الهادئ، بطاقة إنتاجية إجمالية 1.8 "ميغا واط" من الكهرباء النظيفة.

وكان "عبدالله بن زايد آل نهيان"، وزير الخارجية الإماراتي، قد أطلق خلال شهر مارس/آذار عام 2013، صندوق الشراكة بين الإمارات ودول المحيط الهادئ بقيمة 50 مليون دولار، ويديره صندوق أبوظبي للتنمية.

وأشار بيان "مصدر" الإماراتية إلى أنه تم إنجاز عدد من المشاريع التي يجري العمل عليها، من خلال صندوق الشراكة بين الإمارات ودول المحيط الهادئ، في حين مازال بعضها الآخر قيد التنفيذ.

البيان أضاف أن أول المشاريع المكتملة كان محطة الطاقة الشمسية في "تونجا" بقدرة 512 كيلو واط، وأول محطة لإنتاج الطاقة من الرياح في "ساموا" بطاقة 550 كيلو واط، لافتاً إلى أنه لا يزال العمل جارياً لتنفيذ محطات إضافية، في جزر "مارشال" وجزر "سليمان" وفي "بالاو وناورو"، كما سيتم توقيع اتفاقية لتنفيذ مشروع مماثل في ولايات "ميكرونيسيا" المتحدة.

و"مصدر" مملوكة بالكامل لشركة "مبادلة للتنمية"، التابعة لحكومة أبوظبي، وتهدف إلى تحفيز وتفعيل عمليات التنوع في اقتصاد الإمارة، وهي أول مدينة خالية من الكربون والنفايات في العالم، كما أنها أول مدينة كاملة تعمل بالطاقة الشمسية.