700 ألف لاجئ دخلوا الاتحاد الأوروبي في 9 أشهر أغلبهم سوريون

تم النشر: تم التحديث:
REFUGESS
ASSOCIATED PRESS


أعلنت الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس" الثلاثاء 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 أن أكثر من 710 آلاف لاجئ دخلوا الاتحاد الأوروبي بين 1 يناير/ كانون الثاني وسبتمبر/ أيول 2015، مشيرة في توضيح إلى أنه قد يكون تم احتساب البعض مرتين.


اليونان الأكثر تضرراً


وقالت فرونتكس في بيان "إن العدد الإجمالي للاجئين الذين عبروا الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي في الأشهر الـ 9 الأولى من السنة تجاوز 710 آلاف، وكانت الجزر اليونانية في بحر إيجه الأكثر تضرراً بفعل ضغط هجرة كثيف"، مقابل 282 ألفاً في الإجمال العام الماضي.

وفي توضيح هذا المساء ذكرت الوكالة "إن شخصاً واحداً ربّما حاول الدخول مرات عدة بصورة غير شرعية".

وأضافت فرونتكس في توضيحها "ذلك يعني أن عدداً من الأشخاص تم عدّهم لدى وصولهم إلى اليونان احتسبوا لدى دخولهم إلى الاتحاد الأوروبي مرة ثانية في المجر أو في كرواتيا".

وأضاف البيان إن "الجزر اليونانية وخصوصاً ليسبوس لا تزال عرضة لضغط هجرة كثيف مع 350 ألف وافد رصدوا في تلك الفترة" موضحاً أن اللاجئين السوريين يشكلون المجموعة الأبرز.

وقدرت مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين من جهتها عدد المهاجرين الذين دخلوا منذ مطلع السنة إلى الاتحاد الأوروبي عبر المتوسط بنحو 600 ألف بينهم 450 ألفاً عبروا اليونان. وأضافت المفوضية إن عدد المهاجرين الذين قتلوا أو فقدوا يصل إلى 3095. وبالنسبة للمنظمة الدولية للهجرة فإن هذه الحصيلة بلغت "3103 أشخاص على الأقل".


ضغط الهجرة


والأسبوع الماضي دعت فرونتكس الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى أن تضع في تصرفها 775 من حراس الحدود الإضافيين "لإدارة الضغط الناجم عن الهجرة".

ومع اقتراب اجتماع المجلس الأوروبي في 15 و 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري تدعو فرونتكس إلى مزيد من التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي لأن "الدول الأعضاء يجب أن تدرك أنه بدلاً من نشر مئات الشرطيين على حدودها الوطنية، سيكون من المفيد أكثر إرسالهم إلى الحدود الخارجية" بحسب مدير الوكالة فابريس ليغيري.