100 ألف جريمة في العام الواحد رقم لا يخيف السعوديين!

تم النشر: تم التحديث:
S
س

270 جريمة يومياً وما يقارب 100 ألف جريمة اعتداء على نفس واعتداء على أموال خلال العام الحالي في السعودية، إلى جانب أرقام أخرى في عالم الجريمة أصدرها المتحدث الأمني في وزارة الداخلية.


الطلاق وتعدد الزوجات السبب!


الإحصائيات الرسمية أشارت إلى أن 95% من مرتكبي الجرائم هم سعوديون، الأمر الذي أعاده عبد الرحمن القراش عضو الأمان الأسري لـ "أسباب اجتماعية في المجتمع السعودي، وخاصة بسبب انتشار الطلاق التعسفي الذي لا احترام فيه لكرامة الآخر، وتعدد الزوجات مما يؤدي إلى إهمال الطرف الآخر، وانتشار التباهي والتفاخر الاجتماعي".

وأضاف القراش لـ "هافينغتون بوست عربي" إن "البطالة لها دورها أيضاً في انتشار الجريمة، إضافة إلى وجود تقنيات حديثة تسهل على الشخص ارتكاب هذه الجريمة".

في الوقت الذي تصدرت فيه الرياض جرائم سرقة المنازل والسيارات والاختلاسات، أشارت الأرقام إلى أن جدة سجلت أكبر عدد من حالات الاعتداء والمضاربة، الأمر الذي عزاه القراش إلى اختلاف التجمعات السكانية في المدينة واعتبر أن الجريمة فيها "وصمة عار على أبناء المجتمع الذي من واجبه ألا يظهر بلده بهذا الشكل السيء".


عدد كبير!


ومن جهتها اعتبرت هدى السلمي باحثة اجتماعية سعودية أن 100 ألف عدد كبير ولكن "لم يصل بنا إلى حد الخوف أو الشعور بالقلق" على حد قولها.

وأضافت لـ "هافينغتون بوست عربي" إن "السعودية مثل أي دولة أخرى يرتكب المواطنون والمقيمون فيها جرائم تتراوح بين الخطيرة والعادية، ولكن لا يعني أن الدولة في مرحلة خطيرة".

وبينت السلمي أن من المتوقع أن يتم تقليص تلك الأرقام في السنوات القادمة نتيجة للوعي والترشيد، وتطبيق عقوبات حازمة حتى يرتدع الآخرون.

إن القضاء على 70% من تلك الجرائم كما أشارت الإحصائيات، هي المبرر الأساسي لدى عدد كبير من السعوديين، ومنهم السعودي سعد الأحمد الذي قال إن "الحكومة لديها القدرة على نشر الأمن والإمساك بالمجرمين".

وأضاف لـ "هافينغتون بوست عربي" إن "الجريمة ترتفع بوجود المقيمين والأجانب، إن اختلاف العادات والتقاليد هي من أسباب انتشار الخلافات والجرائم".