روسيا وإيران وحزب الله والقوات الكردية تستعد لهجوم بري واسع على "داعش" بسوريا

تم النشر: تم التحديث:
IRANIAN MILITARY FORCES
قوات إيرانية - صورة أرشيفية | Anadolu Agency via Getty Images

بدت مؤشرات الاستعداد لهجوم بري واسع على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) شمال سوريا واضحة، حيث توقع قائد وحدات حماية الشعب الكردية الهجوم على الرقة خلال أسابيع، فيما أرسلت إيران قوات جديدة وأخرى تابعة لحزب الله استعداداً للهجوم على شمال غربي سوريا، مدعومة بغطاء جوي روسي.


قوات الحرس الثوري وحزب الله


صحيفة "الأخبار" اللبنانية التابعة لحزب الله، كشفت الثلاثاء، أن إيران أرسلت دفعة جديدة من قوات الحرس الثوري لسوريا.

الصحيفة قالت إن قوات الحرس الثوري ستنضم إلى جيش النظام السوري وقوات حزب الله المتواجدة في سوريا لبدء عملية برية واسعة بهدف استعادة السيطرة على شمال غرب سوريا، حيث توجد مواقع تنظيم داعش.

كما أشارت الصحيفة إلى أن العملية البرية المدعومة من إيران ستحاول السيطرة على ريف حماة وسهل الغاب ومناطق في محافظة إدلب وريف اللاذقية الشمالي الشرقي، بالإضافة إلى محاور أخرى في ريف حمص الشمالي.

وفي مرحلة لاحقة ستستهدف العملية البرية الوصول إلى الحدود التركية السورية، ومن المقرر أن تلتقي مع "وحدات الحماية الكردية" في بعض مناطق الشمال.

القوات الإيرانية تشمل قوات متخصصة في أسلحة المدرعات والمشاة وعمليات الاقتحام، إضافة إلى مجموعات خاصة مهمتها عمليات الاستطلاع والمواكبة لأي عمل بري، حسب الصحيفة.


حشد غير مسبوق شمالي سوريا


مصادر ميدانية، ذكرت لـ"الأخبار" اللبنانية أنّ حشداً غير مسبوق يجري تجميعه على الجبهات الشمالية من ريف حماة إلى سهل الغاب وريف إدلب الجنوبي إلى منطقة جسر الشغور والجهة الغربية المحاذية لريف اللاذقية.

وقالت المصادر إنّ الاستعدادات تشير إلى أنّ عملية كبيرة قد "اقترب جداً" موعد تنفيذها، تشمل هذه المناطق، مشيرة إلى تكتيكات جديدة ستعتمد على تنسيق هو الأول من نوعه بين أسلحة الطيران والمدرعات والمشاة، ما يسهّل عمليات التوغل.


انطلاق عملية لمواجهة داعش في العراق


وإزاء تسارع الخطوات الروسية ــ الإيرانية، وورود معلومات عن قرب انطلاق عملية عسكرية برية في منطقة بيجي العراقية، أكدت "الأخبار" أيضاً أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني وصل إلى المنطقة قبل يومين، وهو يتابع الإشراف المباشر على الاستعدادات في سوريا والعراق معاً.

وفي طهران، أكد القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية، اللواء محمد علي جعفري، أنّ سوريا ستشهد خلال الأيام القادمة انتصارات كبرى.

جاء ذلك في تصريح أدلى به خلال مراسم تشييع جثمان الشهيد اللواء حسين همداني في مدينة همدان، وقال: "إن الشهيد ضحى بحياته في هذا الطريق".

كما أشارت الصحيفة إلى رصد اتصالات لمجموعات مسلحة تتحدث عن "دعم عسكري نوعي ووشيك" من قبل الولايات المتحدة عبر تركيا، هدفه تحسين ظروف المجموعات المسلحة الموجودة في مناطق الشمال الغربي لسوريا، المشكلة لـ"جيش الفتح" الذي يقوده "تنظيم القاعدة في بلاد الشام وجبهة النصرة".


الهجوم على الرقة خلال أسابيع


القائد العام لوحدات حماية الشعب الكردية السورية، سيبان حمو، قال الثلاثاء 13 أكتوبر/تشرين الأول 2015، إنه يتوقع بدء هجوم لطرد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من الرقة، قاعدة عمليات التنظيم في سوريا، "في غضون أسابيع".

وأضاف أنه من المتوقع أن تنضم الوحدات إلى العملية التي ستدعمها الولايات المتحدة.

وأضاف حمو لصحيفة "الحياة" اللندنية أن هناك اتصالات تجرى مع التحالف الغربي بقيادة الولايات المتحدة لتحديد "ساعة الصفر" لبدء العملية.

ووحدات حماية الشعب الكردية جزء من تحالف عسكري يضم جماعات عربية سورية أمدتها القوات الأميركية بأسلحة صغيرة وذخيرة جواً لدعمها شمال شرقي سوريا يوم الأحد.


50 طناً من الأسلحة الأميركية للمعارضة


وجاءت خطوة إسقاط الأسلحة جواً في إطار تعديل أعلنته واشنطن الأسبوع الماضي على استراتيجيتها لمساعدة مقاتلي المعارضة السورية في قتالهم للتنظيم.

وبدأت الطائرات الأميركية، أمس الاثنين، تنفيذ النهج الجديد لإدارة واشنطن في التعامل مع المعارضة السورية، والمتمثلة في إلقاء الأسلحة لفصائل المعارضة التي تم تدقيق خلفياتهم مسبقاً.

متحدثة البنتاغون إليسا سميث، قالت إنه "بالنسبة لبرنامج التدريب والتسليح السوري فقد أعلنا، الجمعة الماضي، أننا سنركز على تسليح السوريين الذين تم تدقيق خلفياتهم وتسخير مهاراتهم في الحرب ضد داعش".

وأشارت إلى أن عملية الدعم بدأت الأحد الماضي، عندما "قامت قوات التحالف بإنزال معدات شمالي سوريا لإعادة تجهيز القوات البرية المقاتلة لداعش".

وأوضحت المتحدثة أن "طائرة شحن من طراز (سي 17) تابعة للقوات الأميركية "أوصلت شحنة تشمل ذخائر وأسلحة خفيفة لإعادة تجهيز القوات البرية المعادية لداعش حتى تتمكن من مواصلة تنفيذ العمليات ضد التنظيم"، رافضة الكشف عن نوع الأسلحة والتجهيزات أو تسمية قوات المعارضة التي تم دعمها.

وكانت قناة "سي إن إن" الأميركية الإخبارية قد أعلنت أمس الإثنين نقلاً عن مصدر في وزارة الدفاع، لم تسمه، أن طائرات أميركية ألقت 112 حزمة من ذخائر الأسلحة الخفيفة بلغ مجموع وزنها 50 طناً، إلى جماعات من المعارضة السورية.

حول الويب

مصادر لبنانية: إيران وحزب الله يتأهبان لهجوم بري بسوريا - العربية.نت ...

التدخل الروسي في سوريا.. خطة قاسم سليماني لإنقاذ الأسد - العربية.نت ...

غطاء روسي للاجتياح: أنباء عن هجوم إيراني سوري شمالاً

مصادر لبنانية: إيران وحزب الله يتأهبان لهجوم بري بسوريا

مصدران لبنانيان: حلفاء للأسد بينهم إيرانيون يتأهبون لهجوم بري في ...

الحملة البرية بدعم جوي روسي 2  – الجيش السوري يستعد لهجوم كبير بمشاركة قوات إيرانية