دورة رقص مختلطة تشعل الخلاف بين الكويتيين

تم النشر: تم التحديث:
YY
يي


أشعل إعلان على الشبكات الاجتماعية لدورة للرقص المختلط في الكويت الخلاف بين الكويتيين ما بين مؤيد ومعارض، فيما دخل على الخط نواب سابقون ودعاة ليدلوا بدلوهم عبر هاشتاج #لا_لدورة_الرقص_المختلط .

أمين عام التحالف الوطني الديموقراطي، أكبر التيارات الليبرالية في الكويت، عادل الفوزان قال في تصريح لـ "هافينغتون بوست عربي" إن "المعيار يجب أن يكون القانون وليس التفسيرات الشخصية للعادات أو النصوص الدينية".

وتابع الفوزان قائلاً "أنا مع إعطاء الحرية الشخصية للجميع ومن يرغب في الحضور فليحضر ومن لا يرغب فليمتنع عن الحضور".

وأوضح الفوزان إن "التيارت المتشددة للأسف لها كلمة مسموعة في الكويت" على حد تعبيره، مشيراً إلى أنهم "قد ينجحون في إيقاف هذه الدورة أو لا، لكن هذه الاعتراضات ليست بجديدة عليهم".

من جهة أخرى، عبر الأمين العام السابق للحركة السلفية في الكويت حامد العلي عن رفضه لهذه المسابقة باستخدام الشعر عندما أنشد عبر حسابه على تويتر قائلاً "تركتم تعاليم الجدود وخضتم بهز ومزمار ورقص مختلط.. كذلك تدمير الشباب إذا هم تربوا بلا دين بنهج مفرط.. يجيء به جيل مذبذب إذا نادت الأوطان ولى كاضا ...".

وكانت مصادر برلمانية ذكرت لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "وزارة الداخلية ستقوم بمنع هذه الدورة ولن تسمح بعقدها"، وهو ما تم بالفعل من قبل الشرطة.

بدوره علق أمين عام تجمع ثوابت الأمة بدر الداهوم قائلاً: "بكل وقاحة وجرأة يضعون العنوان غير مبالين بقوانين الدولة واحترام دين الشعب وعاداته وتقاليده".

وغرد عضو الحركة الدستورية الإسلامية - المحسوبة على تيار الإخوان - الدكتور حمد المطر قائلاً: "هل وصل بنا الحال أن ندعو إلى الرقص المختلط ؟".

أما النائب في مجلس الأمة المنحل المحامي أسامة الشاهين فغرد بالقول "اللهم احفظ الكويت من المنكرات".