أسر 10 حوثيين.. والمقاومة الشعبية في اليمن تغنم ثلاث آليات عسكرية

تم النشر: تم التحديث:
YEMEN
صورة أرشيفية للصراع في اليمن | Anadolu Agency via Getty Images

قتل 17مسلحا حوثيا، وأصيب آخرون، مساء السبت 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، في معارك وغارات للتحالف العربي، استهدفت مواقعهم بمديرية "الوازعية" الواقعة على البحر الأحمر، غربي اليمن.

مصدر عسكري (طلب عدم ذكر اسمه) قال لوكالة الأناضول، أن القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، أسرت 10 مسلحين حوثيين في المعارك التي دارت بذات المديرية، التابعة لمحافظة تعز.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن عشرات المسلحين الحوثيين فروا من مواقعهم تحت ضربات عنيفة لمدفعية ومقاتلات التحالف، وتركوا خلفهم 3 آليات عسكرية.

وذكر المصدر، أن مقاتلي المقاومة الشعبية استولوا على الآليات، إضافة إلى مدفع 23 مضاد للطائرات، بعد فرار الحوثيين من منطقة "الأحيوق" في المديرية الساحلية.

وبعد سيطرتها على باب المندب وذوباب، تتقدم القوات المشتركة الموالية للرئيس هادي، للسيطرة على منطقة الوازعية والمخا، وهي المنافذ البحرية لمدينة تعز، من أجل فك حصار يفرضه الحوثيين منذ أشهر عليها.

إلى ذلك أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مساء السبت قرارا بتشكيل لواء لمكافحة الإرهاب في محافظة عدن (جنوبا)، عقب هجمات دامية نفذها تنظيم "داعش"، الأسبوع الماضي.

وينص القرار رقم 88 للعام 2015، والذي نقله التلفزيون الحكومي، على "تشكيل لواء القوات الخاصة ومكافحة الارهاب في عدن".

كما نص القرار في مادته الثانية على، "تعيين العميد عادل علي بن علي هادي، قائدا للواء الجديد".

وتشهد مدينة عدن، التي أعلنتها الحكومة "عاصمة مؤقتة" للبلاد، اغتيالات طالت قيادات عسكرية وأمنية موالية للرئيس هادي، إضافة إلى تبني تنظيم "داعش" لهجوم مزدوج استهدف الحكومة والقوات المشتركة للتحالف العربي، وأسفر عن مقتل 15 شخصاً.