العثور على جثتي سعودية وكويتية في بئر بصحراء مصر.. تعرف على التفاصيل

تم النشر: تم التحديث:
SISI
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي | ADEK BERRY via Getty Images

قالت مصادر أمنية مصرية إن السلطات في محافظة المنيا (200 كيلو متر جنوب العاصمة) عثرت على جثتي سعودية وابنتها في بئر بمزرعة في الصحراء، وإن الشبهات تحوم حول مصري بشأن مقتلهما.

مصدر بحسب وكالة رويترز قال إن السعودية (61 عاما) وابنتها (27 عاما) التي تحمل الجنسية الكويتية جاءتا إلى القاهرة في أغسطس/ آب الماضي بدعوة من أحد أبناء محافظة المنيا، ثم قتلتا في قرية بالقرب من الطريق الصحراوي السريع بمركز سمالوط، وألقيت جثتيهما في بئر يبلغ عمقه 20 مترا.

وأضاف المصدر " وتعمل قوات الدفاع المدني انتشال الجثتين"، مشيراً إلى أن ظروف مقتلهما لم تتضح كاملة وأن المصري المشتبه به هارب.

صحيفة "اليوم السابع" المصرية أشارت إلى أن فريق البحث الجنائي توصل إلى أن المتهم الهارب كان يعمل بالسعودية لدى المجني عليها وأقنعها بزيارة القاهرة، وتخلص منها وابنتها، وقام بإلقاء الجثتين ببئر جوفي على عمق 20 متراً.

تحريات الشرطة المصرية أشارت بحسب الصحيفة ذاتها إلى أن المجني عليها أرسلت رسالة إلى إحدى صديقاتها بالكويت، تفيد بأنها تعرضت لواقعة اختطاف، وهذا ما ساعد رجال الشرطة على
فك غموض الواقعة وتحديد مكان الجريمة، بقرية 4 التابعة لمركز سمالوط بصحراء مصر الغربية.

وكشفت أجهزة الأمن أن المجني عليها وابنتها غادرتا الكويت بتاريخ 27/8/2015 قاصدتين مصر، بهدف شراء شقة في مصر، وكانتا تقيمان في شقة فندقية بالقاهرة، وتحملان مبلغًا من المال قدره 35 ألف دينار كويتي، وقد أبلغت المواطنة شقيقها في اتصال هاتفي، بأنها وضعت المبلغ في أحد البنوك المصرية، حتى تجد الشقة المناسبة لشرائها.

وبعد فترة من انقطاع الاتصال اضطر أقارب المفقودتين إبلاغ وزارة الخارجية للكشف عن تفاصيل اختفائهما.