الاتحاد الأوروبي يفكّر بفرض ضريبة استثنائية لمواجهة أزمة اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY
ASSOCIATED PRESS



تجري الحكومة الألمانية والمفوضية الأوروبية مناقشات تتعلق باستحداث ضريبة أوروبية استثنائية تخصص لتمويل إدارة أزمة اللاجئين، كما ذكرت صحيفة "سوددويتش تسايتونغ" الألمانية، السبت 10 أكتوبر/تشرين الأول 2015، إلا أن برلين نفت هذه المعلومات.

فعلى هامش الجمعية العمومية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي هذا الأسبوع طرحت برلين وبروكسل، خلال تبادل غير رسمي للآراء، موضوع زيادة موارد الميزانية الأوروبية عبر ضريبة خاصة يمكن أن تأخذ شكل ضريبة إضافية على المحروقات أو على ضريبة القيمة المضافة، كما كتبت الصحيفة على موقعها في شبكة الإنترنت.

وتشبه هذه الضريبة تلك التي فُرضت على الألمان الغربيين لدعم الألمان الشرقيين لدى إعادة التوحيد في 1990.

والأموال التي تجمع بهذه الطريقة تدفع إلى بلدان مثل إسبانيا وإيطاليا وبلغاريا واليونان لتحسين التدابير الأمنية على حدودها. ويمكن أن تحسّن أيضاً ظروف الاهتمام بالمهاجرين في البلدان "الآمنة" على تخوم الاتحاد الأوروبي والظروف الحياتية في بلدانهم، كما ذكرت الصحيفة.

وقد نفت برلين هذه المعلومات منذ ذلك الحين. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفن سيبرت صباح السبت "الواقع هو أننا لا نريد، لا زيادة الضرائب في ألمانيا ولا اعتماد ضريبة جديدة على صعيد الاتحاد الأوروبي".

إلا ان الصحيفة ذكرت أن كلاً من برلين وبروكسل تبحثان عن مصادر جديدة للعائدات؛ من أجل تطبيق تدابير تهدف إلى وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا.