رئيس وزراء فرنسا يزور المنطقة.. والاقتصاد والأمن وحقوق الإنسان أهم ملفاته

تم النشر: تم التحديث:
MANUEL VALLS
TOSHIFUMI KITAMURA via Getty Images

وصل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، السبت 10 أكتوبر/تشرين الأول 2015، إلى مصر في محطة أولى من جولة لـ4 أيام في الشرق الأوسط ستقوده أيضاً إلى الأردن والسعودية، وتتمحور حول المبادلات الثنائية والنزاعات الإقليمية.

وسيجتمع فالس، الذي حطت طائرته في القاهرة عند الظهيرة، مع الرئيس عبدالفتاح السيسي ثم مع رئيس الوزراء شريف إسماعيل.

وقد وقعت فرنسا مؤخراً مع مصر عقوداً ضخمة لبيع أسلحة، واشترت القاهرة في فبراير/شباط الماضي 24 طائرة من طراز "رافال" حربية وفرقاطة متعددة المهمات بقيمة إجمالية تقدر بـ5,2 مليار يورو مع تجهيزات وتدريب.

وبعد إلغاء بيع روسيا سفينتين حربيتين من نوع "ميسترال" بسبب الأزمة في أوكرانيا، توصلت فرنسا إلى اتفاق مع القاهرة التي ستشتريهما بحوالي 950 مليون يورو.


اللمسات الأخيرة


لكن أجهزة رئيس الوزراء الفرنسي أشارت مباشرة قبل الزيارة إلى أن البلدين "في مرحلة وضع اللمسات الأخيرة على العقد التجاري" لشراء هاتين السفينتين الحديثتين، ما يبعث على الاعتقاد بأنه لا يزال يتوجب تسوية بعض التفاصيل قبل التوقيع.

وشددت أوساط فالس، السبت، على "المسار الواعد" للعلاقات الفرنسية المصرية، سواء أكان على الصعيد السياسي أم التجاري.

أما السعودية التي ينتظر أن ينتقل إليها فالس مساء الاثنين، والدول الأخرى في الخليج فهي مهتمة بتجهيزات عسكرية فرنسية.

ويرافق وزير الدفاع جان إيف لودريان فالس في هذه الجولة التي تعد أطول جولاته إلى الخارج منذ تسلم مهامه على رأس الحكومة الفرنسية في مارس/آذار 2014. كما سيكون في عداد الوفد ممثلو نحو 20 شركة فرنسية.

وتهتم القاهرة أيضاً بمواصلة توسيع مترو القاهرة وتجهيزه، علماً بأن شركات فرنسية تتولى ذلك أصلاً، وكذلك بأقمار صناعية للاتصالات.


مناقشة النزاعات الإقليمية


ويعتزم فالس أيضاً إجراء مباحثات في القاهرة وأثناء المحطات الأخرى في جولته تتناول مختلف النزاعات الإقليمية مثل: سوريا والتدخل الروسي في هذا البلد، إضافة إلى التوتر الشديد حالياً بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

إلى ذلك سيجري البحث أيضا في مسالة حقوق الإنسان في القاهرة بحسب أوساط فالس التي تشدد مع ذلك على "التكتم" الذي ينوي رئيس الوزراء ابداءه حول الموضوع كضمانة "للفعالية".

وتتهم المنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان الرئيس السيسي الذي عزل في 2013 سلفه الرئيس المنتخب محمد مرسي، بقمع انصاره وأي شكل من اشكال المعارضة.


بادرة عفو ورحمة


وسيدعو فالس الذي سيستقبله الملك سلمان بن عبد العزيز في السعودية الثلاثاء إلى "بادرة عفو وإنسانية ورحمة" تجاه الشاب الشيعي علي النمر الذي حكم عليه بالإعدام لمشاركته في تظاهرات في 2012، كما ذكرت أوساط رئيس الوزراء الفرنسي.

وستتناول جولة فالس ايضا مسائل الامن والدفاع ومكافحة ارهاب.

وينهي رئيس وزراء فرنسا جولته في السعودية حيث سيلقي كلمة أمام المؤتمر الاقتصادي الفرنسي السعودي. وستتمثل فيه مئتا شركة فيما تتوقع اوساط فالس "اعلانات هامة" في هذه المناسبة بدون مزيد من التوضيحات.

وقبل السعودية يزور فالس الاردن. ففي اطار التحالف الدولي بقيادة واشنطن نشرت فرنسا في الاردن طائرات حربية تشارك في ضرب تنظيم الدولة الاسلامية في العراق منذ عام وفي سوريا منذ بضعة اسابيع.

وسيتصدى رئيس الوزراء الفرنسي كذلك لمسالة اللاجئين خصوصا في الاردن الذي يستضيف 650 الف لاجئ سوري، ولموضوع الاقليات الدينية. كما سيلتقي الاثنين لاجئين عراقيين مسيحيين في الاردن.