السعودية وإيران تجتمعان ضد "آيات شيطانية".. والرياض تطالب بإيقاف ترجمته

تم النشر: تم التحديث:
SALMAN RUSHDIE
صورة أرشيفية للمؤلف البريطاني سلمان رشدي | GERARD JULIEN via Getty Images

بعد أيام من قرار طهران مقاطعة معرض فرانكفورت للكتاب، استدعت الرياض الجمعة 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 سفير جمهورية التشيك لديها، احتجاجاً على صدور ترجمة جديدة من كتاب "آيات شيطانية" للمؤلف البريطاني سلمان رشدي بعد 27 عاماً من فتوى إيرانية ضد الكاتب.

وكالة الأنباء السعودية نقلاً عن مصدر في وزارة الخارجية قالت إن الرياض أبلغت السفير بأن الكتاب "أهان الإسلام والمسلمين" وطلبت منه السعي لوقف النشر.

ولم يصدر على الفور تعليق من الحكومة التشيكية أو من دار النشر باسيكا التي أصدرت النسخة في أبريل / نيسان الماضي، واستخدم المترجم اسماً مستعاراً.

رواية رشدي التي صدرت للمرة الأولى في بريطانيا عام 1988 أغضبت المسلمين بشكل كبير، ما دفع الزعيم الأعلى الراحل للثورة الإيرانية آية الله الخميني إلى إصدار فتوى تدعو لقتل رشدي.

وعلى إثر ذلك اضطر رشدي للاختباء والعيش بعيداً عن الأنظار لتسع سنوات.

وتوفي المترجم الياباني للكتاب متأثراً بطعنات أصيب بها في 1991 وتعرض آخرون شاركوا في نشر الكتاب حول العالم لهجمات.

واستمرت رواية رشدي الحاصلة على جوائز في إثارة احتجاجات متفرقة منذ الجدل الأول.

وقررت إيران الأربعاء الماضي2015، مقاطعة معرض فرانكفورت للكتاب في ألمانيا احتجاجا على دعوته الكاتب البريطاني سلمان رشدي، كما أعلنت وزارة الثقافة الإيرانية.
ويقام هذا المعرض بين 14 و18 أكتوبر/ تشرين الأول ويعد من أهم معارض الكتاب في العالم.
ونشرت أول نسخة من آيات شيطانية باللغة التشيكية في 1994.