وكالة أنباء الإمارات: مقتل 15 جنديا من التحالف العربي والقوات اليمنية في هجومي عدن

تم النشر: تم التحديث:

أعلنت وكالة أنباء الامارات مقتل 15 جنديا من التحالف العربي والقوات اليمنية بينهم 4 إماراتيين الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2015، في هجوم عدن الذي استهدف مقر الحكومة اليمنية وتجمعاً للقوات الإماراتية في المدينة.

وفي خبر مقتضب أورته، نقلت الوكالة الإماراتية الرسمية عن مصادر مطلعة و شهود عيان "أن عمليات الحوثي وقوات علي عبد الله صالح التي استهدفت مقر الحكومة اليمنية في عدن اليوم وعددا من المقار العسكرية أدت إلى وفاة 15 من قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية".

ونقلت الوكالة، عن القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية بيانا مفاده، "استشهاد 4 من جنودها بعد التحقق من هوياتهم وإصابة عدد آخر بإصابات مختلفة صباح اليوم في مدينة عدن ضمن المشاركين في قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية".

من جانبه أكد المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، أن "الحوثيين قصفوا مقر الحكومة المؤقت في عدن بـ3 صواريخ، وجنديين من القوات الإماراتية سقطا في القصف".

وكالة أسوشيتد برس نقلت عن مسؤولين قولهم إن "قذيفتين سقطتا على مقر قوات إماراتية"، لكنهما أخطأتا الهدف، بحسب سكان في الحي، وأكد مصدر أمني لـ"بي بي سي" سقوط قذيفة على قصر صالح بن فريد، الذي تتخذ منه قوات التحالف مقراً لها، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وتقوم بحراسة فندق القصر قوات من الإمارات التي تشارك بقوات برية ضمن التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن.


الإمارات تدين الهجوم


وأدانت الامارات الهجوم ولمحت إلى أن من نفذه هم مقاتلو الحوثي وحليفهم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش في تغريدة على تويتر إن الهجوم على الفندق دليل آخر على أن الحوثيين وصالح مصرون على تدمير اليمن.

وأضاف في تغريدة ثانية "الواقع على الأرض يشير إلى أنهم يخوضون معركة خاسرة وأن دورهم تم اختزاله بالتراجع على الأرض ومحاولة الإضرار عبر الألغام والكمائن والصواريخ."

وكالة أنباء الإمارات (وام) أفادت أن التحقيق جارٍ من قبل قوات التحالف العربي حول الإصابات" جراء القذائف الصاروخية التي سقطت على مدينة عدن اليمنية صباح الثلاثاء.

واكتفت الوكالة بالقول إن القذائف استهدفت عدة مواقع في المدينة منها مقر الحكومة اليمنية في "فندق القصر" وعدد من المواقع العسكرية التابعة لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية.

وكانت وسائل إعلام يمنية نقلت عن مسعفين وشهود عيان أن 18 شخصا على الأقل قتلوا في الهجمات الصاروخية وأن "غالبية القتلى من القوة الإماراتية المكلفة بحماية فندق القصر".