عباس يدعو لتهدئة الوضع في القدس.. ونتانياهو يُصعّد

تم النشر: تم التحديث:
ABBAS NETANYAHU
ABBAS MOMANI via Getty Images

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين 5 أكتوبر/ تشرين أول 2015، أعضاء المجلس العسكري وقادة الأجهزة الأمنية الى "اليقظة والحذر وتفويت الفرصة على المخططات الإسرائيلية الهادفة إلى تصعيد الوضع وجره إلى مربع العنف".

وجاء في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية ( وفا) إن الرئيس عباس اصدر تعليماته لقادة الاجهزة الامنية خلال اجتماع معهم مساء الاثنين دعاهم فيه أيضا إلى "اتخاذ عدد من الإجراءات لضمان حفظ الأمان للوطن والمواطنين".

وكانت الرئاسة الفلسطينية اتهمت اسرائيل بانها "صاحبة المصلحة في جر الامور نحو دائرة العنف للخروج من المأزق السياسي والعزلة الدولية".

ولم تتدخل الاجهزة الامنية الفلسطينية، خلال اليومين الماضيين، في منع المتظاهرين الفلسطينيين من الوصول الى نقاط التماس مع الجيش الاسرائيلي، خاصة في المناطق التي تقع تحت سيطرتها الامنية.

وكان الجيش الاسرائيلي قتل الاثنين طفلا فلسطينيا (13 عاما) قرب مدينة بيت لحم، هو الفلسطيني الثاني الذي يقتل في اقل من 24 ساعة، بينما تتواصل الاشتباكات العنيفة في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، مع استمرار اغلاق البلدة القديمة امام الفلسطينيين.


تصعيد إسرائيلي


ومن جانبه قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه سيستخدم "القبضة الحديدية" ضد هجمات الفلسطينيين التي أدت إلى مقتل 4 اسرائيليين خلال الأيام الماضية.

واضاف نتانياهو "نحن لسنا مستعدين لمنح الحصانة لأي شخص أو أي مثير للشغب أو أي إرهابي في أي مكان، ولذلك فلا حدود لتحركات قوات الامن".

وجاءت تصريحات نتانياهو بعيد اعلان الجيش وجهاز الشين بيت اعتقال 5 مشتبه بهم والعديد من المتواطئين معهم في مقتل زوجين من المستوطنين الخميس الفائت في الضفة الغربية المحتلة.

واكد بيان مشترك للجيش وجهاز الامن الداخلي ان "المجموعة تنتمي الى حركة حماس" التي تسيطر على قطاع غزة وتعتبرها اسرائيل منظمة "ارهابية".


إصابة 69 في مواجهات جديدة


وميدانيا تجددت المواجهات الاثنين بين قوات الشرطة الإسرائيلية وشبان فلسطينيين أدت إلى إصابة نحو 69 فلسطينيا في مدينة القدس، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني.

وقالت الناطقة باسم الجمعية، عراب الفقهاء إن "عدد المصابين، بلغ اليوم الإثنين 69 فلسطينيا، أحدهم بالرصاص الحي، وما تبقى بالرصاص المطاطي، إضافة إلى حالات اختناق".

وتجددت المواجهات، مساء اليوم، في مناطق مختلفة من مدينة القدس، بين الشرطة الإسرائيلية وشبان فلسطينيين، على خلفية اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى.

وتسمر المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الأراضي المحتلة منذ أسابيع بسب اقتحام مستوطنين إسرائيليين لباحات المسجد الأقصى