النشرة الجوية بروسيا تتنبأ بــ"طقس مناسب" للقصف بالطائرات في سوريا

تم النشر: تم التحديث:

بينما تستمر روسيا في ضرباتها الجوية في سوريا، بلغ حشد الكرملين للدعم المحلي للحملة إلى مجالات غير متوقعة: حالة الطقس.

ففي الثالث من أكتوبر بثّت قناة "روسيا 24" التلفزيونية الرسمية نشرةً جوية مفصَّلة، واصفةً الأوضاع المناخية الحالية في سوريا بـ"المفضلة" لحملة القصف.

"شهر أكتوبر بشكل عام وقتٌ مناسبٌ للطلعات الجوية في سوريا"، قالت المذيعة التي ظهر خلفها رسمٌ تفصيلي لمعدلات الحرارة، الأمطار، سرعة الرياح وعدد الأيام الغائمة في هذا الشهر في البلد الشرق أوسطي.

"يهطل المطر مرة كل عشرة أيام وأقصى كمية هطول لا تتجاوز 19 ملليمتراً وهي تهطل عادةً في الشمال حيث تجري العملية الجوية الروسية، لكن هذا لن يؤثر على القصف"، تابعت المذيعة.

وكانت روسيا قد بدأت فجأة بحملة ضربات جوية في سوريا في الثلاثين من سبتمبر، مدعيةً أنها تستهدف مقاتلي "الدولة الإسلامية" ومتطرفين آخرين، في أكبر هجوم عسكري روسي خارج الاتحاد السوفييتي السابق منذ تفكك الاتحاد في عام 1991.

وبدأت موسكو الأسبوع الماضي حملة من القصف الجوي في سوريا معلنة إنها تقصف مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش). إلا أن البنتاغون قال إن المقاتلات الروسية استهدفت جماعات معارضة أخرى بهدف دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

كما ظهرت تقارير عن إصابات بين المدنيين نتيجةً للضربات الروسية التي قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنها ستستمر "طالما أن هجمات الجيش السوري مستمرة".

ويذكر أن ربط السياسة بحالة الطقس ليس حالة فريدة في التلفزيون الروسي، ففي أبريل من عام 2014، علّق مذيع حالة الطقس الروسي، فاديم زافودشينكوف، على الصراع في شرق أوكرانيا باستخدام استعارات مموهة قائلاً أن "الغيوم تتجمع في السماء" في تلك المنطقة وأن "زوبعةً أطلقت رياحاً عاصفة- قد تكون رياح التغيير في منطقة دونتسيك في أوكرانيا- خلال عطلة نهاية الأسبوع".