بيطري أردني يواجه السجن 3 سنوات والتهمة التخطيط لتفجير السفارة الإسرائيلية

تم النشر: تم التحديث:
JORDANIAN COURT
ASSOCIATED PRESS

أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية، الاثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول 2015، قراراً قضى بسجن طبيب بيطري لمدة 3 سنوات بتهمة التخطيط لتفجير سيارة مفخخة قرب السفارة الإسرائيلية في عمّان.

وقال قاضي الهيئة العسكرية لدى المحكمة إنه تم تخفيف العقوبة إلى 3 سنوات مع الأشغال الشاقة، بدلاً من 5 سنوات لإعطاء المُتهم جمال (54 عاماً) الذي لم يكشف اسمه بالكامل، فرصة لإصلاح نفسه.

واتهمت النيابة العامة في سبتمبر/أيلول 2014 جمال بمحاولة تفجير السفارة الإسرائيلية. وتم كشف القضية بعد انفجار سيارته في مرآب منزله بمحافظة إربد (89 كلم شمال عمان)، ما حال دون تنفيذه العملية.

وتقول لائحة الاتهام إن المتهم جمال كان يقوم بإجراء تجارب التصنيع والتفجير في منزله وفي المستودع الملحق به، وكان يحتفظ بكمية من المتفجرات والمواد الأولية اللازمة لعمليات تصنيع المتفجرات التي كان يشتري موادها الأولية من السوق المحلية.

وأضافت اللائحة أن نجاح المُتهم في تصنيع متفجرات ولّد لديه الرغبة في تنفيذ عملية عسكرية ضد السفارة الإسرائيلية في عمان، وذلك بعد تفخيخ سيارته بكمية من المتفجرات التي يحوزها، وذلك رداً على "العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014".

ووقع الانفجار خلال غياب جمال وزوجته عن المنزل، ما أدى إلى تهدم المستودع وإلحاق أضرار بالسور الخارجي للمنزل.

يذكر أن الهجوم الإسرائيلي على غزة في صيف 2014 أسفر عن مقتل أكثر من 2100 فلسطيني غالبيتهم من المدنيين، بحسب مصادر فلسطينية.