الجيش التركي يُعلن تعرض 2 من مقاتلاته لمضايقة على حدود سوريا

تم النشر: تم التحديث:
TRKYA
الاناضول

أعلن الجيش التركي الاثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول 2015 تعرض اثنتين من مقاتلاته لمضايقة من قبل طائرات ميغ-29 مجهولة على الحدود السورية الأحد.

يأتي ذلك بعد ساعات من اعتراض مقاتلات تركية نوع إف 16 طائرة عسكرية روسية انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود السورية (جنوب شرق) وأرغمتها على العودة، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الاثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول 2015.

رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلوأوضح أن روسيا قالت إن انتهاك المجال الجوي كان خطأ لن يتكرر.

الخارجية التركية أوضحت في بيان أصدرته أن أنقرة استدعت سفير روسيا وأبلغته" احتجاجها الشديد" على الحادث، وضرورة عدم تكراره مستقبلا، وإلا ستكون روسيا مسؤولة عن أي حادث غير مرغوب به يمكن أن يحدث.


وزير الخارجية يتصل بنظيره الروسي


كما أن وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي أوغلو، أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي سيرجي لافروف، السبت، كرر خلاله الموقف التركي من الانتهاك، كما أجرى اتصالات هاتفية مع وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا لتقييم الموقف، ومن المزمع أن يتصل هاتفيا بالأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو، ووزير الخارجية الألماني.

بيان صدر الوزارة أكد أن طائرتين تركيتين من طراز إف 16، كانتا تقومان بدورية في المنطقة، اعترضتا الطائرة الروسية وتعاملتا معها فوق ولاية هطاي، السبت 3 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ما ترتب عنه مغادرة الأخيرة المجال الجوي التركي باتجاه سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت الأربعاء الفائت، أن طيرانها قام بأولى ضرباته في سوريا، وقالت إن الغارات دمرت "تجهيزات عسكرية" و"مخازن للأسلحة والذخيرة" لتنظيم "داعش،".

هذا في الوقت الذي تصر فيه الولايات المتحدة وعدد من حلفائها، على أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مجاميع مناهضة للأسد، ولا تتبع داعش.


سفير بريطانيا بأنقرة يحتج


من جهته دان السفير البريطاني لدى تركيا ريتشارد مور الخرق الروسي ، وكتب على تويتر أن "الخرق الروسي للمجال الجوي التركي غير مسؤول ومقلق. وتقف بريطانيا وحلفاؤها في الحلف الاطلسي إلى جانب تركيا".