مشاريع "أكل الأمهات".. ألذ الأطباق من فيسبوك إلى سفرتك

تم النشر: تم التحديث:
HOUSEWIFE MAMA COOKING
littleny via Getty Images

يطبخن بحب وإبداع ويربحن من هواية الطهي. فيسبوك وسيلتهن للترويج والانتشار، هكذا تقول صاحبات مشروعات “الأكل البيتي” التي أصبحت منتشرةً في الأحياء الراقية للعاصمة المصرية القاهرة، حيث تقبل على الشراء منهن السيدات العاملات والأمهات الصغيرات، بل وربما الرجال الذين يشتاقون للأكلات “البيتي” أثناء ساعات العمل.

فوود فيلا



home made food

"الطبخ بحب سرّ تميزي”، هكذا تقول منى سالم صاحبة مشروع “فوود فيلا” لـ “هافينغتون بوست عربي”. أكثر ما يميز مشروعها هو أن السيدات يشعرن بأن الأكلات قريبة من طهي للأمهات أو "النفس" في الطبخ، فكثيراتٌ يجدن طهي الفتة المصرية الشهرية، “لكن تأتيني تعليقات على الطعام بأنه مختلف، وهو الأمر الذي يجعل السيدات العاملات وربات البيوت راضيات عن ما أقدمه من أكلات، خاصةً أنني لا أقدم أكلات المطاعم وإنما أقدم أكل بيتي بمعنى الكلمة".



home made food

ورغم نجاح المشروع، فإن سالم ترفض أن يساعدها أحد في الطهي على الإطلاق، ”أرفض أن يضع أحد يده في الطهي لأنني ملتزمة بطعمٍ مميزٍ مثل طهي الأمهات، و ما يجعلني أرفض إعداد الطلبات في نفس اليوم لأن مشروعي ليس مطعماً، لكن يمكن تحديد موعدٍ مسبقٍ للطلبات قبل يوم واحد على الأقل. أما إذا كانت الخامات متوفرة، فيمكنني الطهي في نفس اليوم، ولا مانع على الإطلاق من بيع ولو طبق واحد فقط في الطلب".

"مطبخ إمي"



home made food

تقول دينا دهمش التي تعد واحدةً من أشهر الأسماء في هذا المجال، إنها بدأت مجال الطهي قبل عامين، “ذلك لأنني أحب الطبخ منذ سنوات، حتى اشتهرت بمهارتي في المعجنات الشامية، فبدأت بالصفيحة أو اللحم بعجين، ثم أضفت كل فترة نوع جديد من المعجنات".



home made cooking

وخلال فترة وجيزة، اشتهرت معجنات دهمش تحت اسم "مطبخ إمي" في مدينة الشيخ زايد و6 أكتوبر والأحياء المحيطة بها، حتى أنها أُرغمت على توصيل الطلبات إلى أحياء بعيدة كالتجمع الخامس والمعادي رغم محدودة المشروع.



home made food

تضيف دهمش لـ “هافينغتون بوست عربي” إنها لم تعتد “تقديم الأكلات المصرية لأن المصريات يجدن الطبخ المصري، لكنهم يفضلون المعجنات والأكلات الشامية من فلسطين وسوريا والأردن، خاصةً في الحفلات والمناسبات، بالإضافة إلى الطلبات اليومية المعتادة للأسر. استقبل عادةً نحو 15-20 طلب يومياً، أما في رمضان، فضغط العمل يصبح أكبر وذلك لأنني لم أعد أطبخ بنفسي وإنما أعلم وأراقب طهي أفراد الفر يق المساعد لي".



home made food

وعن متوسط الأسعار، تقول دهمش إن أكلاتها ليست رخيصة مقارنة بالأسعار في مصر، ولكنها تدرك جيداً أن زبائنها مميزين ويعرفون أنها تستخدم خامات وبهارات و توابل تشتريها خصيصاً من الأردن.

وعلى عكس بعض مشروعات الأكل البيتي التي تعتمد على تقديم الأكلات "نصف تسوية"، تشير دهمش إلى أن البعض لا يجيد إكمال طهي بعض الأكلات كـ الكبيبة، لذلك آثرت تقديم المنتج النهائي بنفسها، خاصة أن زبائنها يفضلون المسخن والكبيبة وفطائر السبانخ كاملة الطهي.

يشار إلى أن 75 ألف شخصاً يتابعون صفحة “مطبخ إمي” على فيسبوك، فيما يصل عدد متابعي صفحات أخرى شهيرة مثل “أكلات بيتى لسيدات القاهرة الجديدة” إلى حوالي 6 آلاف متابع، وحوالي 5 آلاف متابع لـ “مطبخ زينب -اكل مصرى بيتى”.

حول الويب

وزيرة القوى العاملة فى بيان رسمى: "جوزى بيحب الملوخية بالأرانب"

«طبّاخات تويتر».. ينافسن أرقى المطاعم!

مطاعم وأكل بيتى على الإنترنت