كوميدي إيراني شهير يثير الغضب بتعليق عنصري عن سعودي طلب يد ابنته

تم النشر: تم التحديث:

أثارت تصريحات حول العرب والسعوديين أدلى بها الممثل الكوميدي الإيراني الشهير أكبر عبدي موجة من ردود الفعل على الشبكات الاجتماعية بعد أن استضافته "القناة الثالثة" الإيرانية الرسمية خلال برنامج خاص للاحتفال بـ"عيد الولاية" بحضور الآلاف من الجمهور.

عبدي تحدثخلال البث المباشر للحلقة أمس الجمعة عن رحلة سابقة للحج قام بها رفقة ابنته "ألميرا" إذ تقدم له أحد السعوديين طالباً يد ابنته.

وقال "كنا نتجول في شارع بمكة وشاهدنا سعوديّاً يملك محلاً للذهب اقترب سائلاً أن يخطب يد ابنتي لابنه على أن يدفع مهرها ذهباً بما يعادل وزنها".

عبدي توجه إلى الجمهور وأضاف أنه رد على طلب السعودي بالقول "إذا عادلت ابنتي بالذهب فلن نعادلكم أنتم العرب وأنت وابنك بقاذورات الفرس"، وهي العبارة التي أثارت جدلاً وتبايناً في الآراء عبر الشبكات الاجتماعية.

ووصف عبدي الرجل السعودي بقوله "كان وجهه عفناً ومخيفاً جداً يشبه وجوه العرب البدو العفنين".

وانتشر الفيديو على فيسبوك، لكن المعلقين تباينت آراؤهم، فالتدوينة أدناه تعلق على الحادث قائلة إنه يثبت أن الإحساس بالتفوق العرقي هو الدافع الأساسي للإيرانيين وليس اللافتات المعلنة للجمهورية الإسلامية أو المذهب الشيعي وأشار إلى أن هناك الكثير من العنصرية ضد كل من هو غير إيراني داخل البلاد، وفي أدنى التدوينة كانت التعليقات شديدة التباين.

اکبر عبدی، کمدین "گُنده" از مُد افتاده که دکان طنازیش کساد شده، در یک برنامه زنده تلویزیونی ظاهر شده و مرزهای شیرین زبان...

Posted by Sharnameh شرنامه on Saturday, October 3, 2015


وكانت ردة فعل الجمهور الحاضر أثناء البث المباشر أن صفق وضحك لما رواه الممثل الإيراني الكوميدي.

وشهد تويتر مؤخراً حملات متبادلة بين مغردين خليجيين وآخرين إيرانيين على خلفية حادثتي تدافع منى وسقوط الرافعة في مكة.

وأكمل عبدي قائلا إن لديه روايات كثيرة مضحكة عن العرب، ودعا الجمهور لحضور مسرحيته في القاعة الخاصة به في طهران، وقال "هناك ستسمعون كل شيء عن العرب دون رقابة".


وبدأت شهرة أكبر عبدي (55 سنة) في حياته المهنية عبر المسلسلات التلفزيونية، وبرزت موهبته من خلال مسلسل الأطفال التلفزيوني "تأخرت مرة أخرى عن المدرسة".

وقبل ذلك شارك في المسلسل التلفزيوني للأطفال "حي المرور" عام 1981، وأُطلق عليه لقب "الرجل ذو الألف وجه" في السينما الإيرانية وذلك بسبب الأدوار الكوميدية الواسعة التي كان يقوم بتأديتها. وبرع أيضاً في دوره بالفيلم السينمائي "المستأجرون".

عبدي حرص على اختيار شخصيات مختلفة ومتنوعة لأدائها في أفلام مختلفة وينظر إليه الإيرانيون بوصفه النجم الكلاسيكي للسينما الإيرانية.

akbrabdymabnthأكبر عبدي مع ابنته (أرشيف)