كرد سوريا والعراق يؤيدون ضربات روسيا ويرحبون بأي قوة تضرب "داعش"

تم النشر: تم التحديث:
MASSOUD BARZANI
Massoud Barzani | Thomas Imo via Getty Images

أعربت قيادات كردية في سوريا والعراق عن دعمهما للغارات التي تشنها روسيا في سوريا، والتي بلغت نحو 60 غارة خلال 72 ساعة بحسب مصادر روسية.

وقال مسعود البرزاني، رئيس إقليم كردستان العراقي شبه المستقبل، السبت 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، إنه يمكن تحقيق "نتائج أفضل" في الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) إذا نسّقت روسيا والتحالف جهودهما سوياً.

وقال البرزاني في بيان إنه يرحب أيضاً بأن تساعد أي دولة بما في ذلك روسيا قوات البشمركة بالمنطقة ضد المسلحين.

ومن جانبه أعرب القيادي الكردي البارز صالح مسلم عن دعمه للغارات التي تشنها روسيا في سوريا، وقال رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي خلال مقابلة أجراها مع موقع "المونيتور": "سوف نقاتل إلى جانب كل من يحارب داعش".

وتصاعد الصراع بين الميليشيات الكردية وداعش في الفترة الأخيرة، بعد قتال بين الطرفين استمر أكثر من عام ونصف، وصل ذروته في المعركة التي دارت في مدينة عين العرب/كوباني السورية على الحدود مع تركيا، والتي استطاعوا خلالها بدعم من الغارات الأميركية طرد "داعش" من المدينة.

ولم يبدِ مسلم اعتراضه على استهداف روسيا فصائل سورية معارضة عبر غاراتها، معتبراً أن إخراج فصائل متشددة كالنصرة وأحرار الشام من سوريا من شأنه أن يقوّي فصائل المعارضة
المعتدلة التي تعاني من الضعف، بمن فيهم أولئك الذين يقاتلون إلى جانب الأكراد تحت لواء الجيش الحر.

ويرى مسلم أن علاقة أكراد سوريا بالروس توطدت على مدى السنوات الثلاث الماضية، لكن ذلك لا يمنعه في الوقت ذاته من اعتبار أن "النظام لا يمكنه أن يبقى كما هو، ولا يمكن لعقارب الساعة أن تعود إلى الوراء".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلن، الجمعة، أنه يحاول البناء على برنامج تدريب فصائل سورية بضم مقاتلين من الكرد في شرق سوريا.