الحنين إلى ألعاب الفيديو القديمة ومساعدتها في استعادة ذكريات الطفولة

تم النشر: تم التحديث:

تستعيد ألعاب الفيديو من الجيل الأول التي غالبا ما تُهمل في الأقبية حياة جديدة في حي اكيهابارا للالكترونيات وقصص المانغا المصورة في طوكيو الذي يتوافد اليه عشاق العاب مثل دونكي كونغ وباكمان.

في "سوبر بوتايتو" أحد مراكز العاب الفيديو القديمة يتجول مدمنو هذه الالعاب بين الأروقة المكتظة بمنصات لعب سيغا ميغادرايف وشخصيات "ليجند اوف زيلدا" فضلا عن العاب سوبر ماريو متدلية من السقف.

الالعاب "القديمة" احتلت الواجهة هذه السنة فقد شكلت ذكرى صدور لعبة باكمان وسوبر ماريو مناسبة لاحتفالات كبيرة، فيما حقق فيلم "بيكسلز" المكرس لألعاب الفيديو عائدات زادت عن 200 مليون دولار.

حول الويب

كيف تراجع ذكريات الطفولة وتحافظ على ذكريات طفولتك ؟ - موقع تسعة