بريطانيا تؤكد استهداف الغارات الروسية "للمدنيين" والمعارضة السورية المعتدلة

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN AVIATION
ASSOCIATED PRESS

صرح وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون السبت 3 أكتوبر/ تشرين أول 2015 أن واحدة فقط من كل 20 ضربة لسلاح الجو الروسي في سوريا تستهدف مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش.

وقال فالون لصحيفة ذي صن البريطانية إن الاستخبارات البريطانية لاحظت أن 5% من الضربات الروسية استهدفت مقاتلي التنظيم الجهادي وان معظم الغارات "قتلت مدنيين" واستهدفت المعارضة المعتدلة لنظام الرئيس بشار الاسد.

واضاف أن التدخل الروسي أدى إلى مزيد من "تعقيد" الوضع. وتابع "نقوم بتحليل المواقع التي تجري فيها الضربات كل صباح (...) معظمها ليس اطلاقا ضد تنظيم الدولة الاسلامية".

الوزير البريطاني قال إن "العناصر المتوفرة لدينا تؤكد انهم يطلقون الذخائر غير الموجهة على قطاعات يرتادها مدنيون مما يؤدي الى مقتل مدنيين وانهم يطلقون ذخائر على قوات الجيش السوري الحر الذي يقاتل الاسد". واضاف ان روسيا "تدعم الاسد وتطيل المعاناة".

من جهة أخرى أكد فالون أن الحكومة ستطلب تمديد مشاركة بريطانيا في الحملة الجوية ضد تنظيم "داعش"، معتبرا انه "من الخطأ اخلاقيا" عدم ضرب التنظيم في سوريا. وتشارك بريطانيا حاليا في قصف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق فقط.

وقال فالون إن ضرب التنظيم يسمح بالوقاية من تهديد هجمات على الأرض البريطانية "ولا يمكننا ان نترك ذلك للطيران الفرنسي او الاسترالي او الأميركي".