محكمة تونسية تبرئ قياديًا بتنظيم محظور بعد عام ونصف على توقيفه

تم النشر: تم التحديث:
SS
سس

قضت المحكمة الابتدائية بتونس، مساء الجمعة 2 أكتوبر/ تشرين أول 2015 ببراءة القيادي بتنظيم أنصار الشريعة المحظور، والناطق الرسمي السابق باسم التنظيم "سيف الدين الرايس"، والذي كان موقوفا منذ نحو عام ونصف العام، على خلفية اتهامه بـ"الإرهاب".

محامي المتهم "أنور أولاد علي" قال في تصريحات للإعلام، الجمعة، " إن المحكمة الابتدائية أقرت بعدم سماع الدعوى في حق سيف الدين الرايس، ومن ثم أفرجت عنه".

ووجهت لـ"الرايس" تهم تتعلق بـ"الانضمام إلى تنظيم إرهابي، والدعوة إلى ارتكاب جرائم إرهابية، وجمع تبرعات وأموال لصالح تنظيم إرهابي".

وحظرت السلطات التونسية تنظيم " أنصار الشريعة" في أغسطس/ آب 2013 بعد أن قالت إن قياداته "تورطت في عمليات ارهابية واغتيالات سياسية، ومن بينهم قائد التنظيم سيف الله بن حسين والمكتى بـ(أبو عياض) والمتواجد بليبيا حاليا".