السعودية تحتكم إلى DNA للتعرف على هوية ضحايا تدافع "منى"

تم النشر: تم التحديث:
HAJJ
Muslim pilgrims arrive to throw pebbles at pillars during the 'Jamarat' ritual, the stoning of Satan, in Mina near the holy city of Mecca, on September 24, 2015. Pilgrims pelt pillars symbolizing the devil with pebbles to show their defiance on the third day of the hajj as Muslims worldwide mark the Eid al-Adha or the Feast of the Sacrifice, marking the end of the hajj pilgrimage to Mecca and commemorating Abraham's willingness to sacrifice his son Ismail on God's command in the holy city of Mec | MOHAMMED AL-SHAIKH via Getty Images

مع تفاقم مشكلة التعرف على هوية جثث ضحايا تدافع "منى"، لم تجد السلطات السعودية سوى اللجوء إلى تحليل عينات الحمض النووي (DNA) لحل المشكلة.

وبدأ مستشفى "النور التخصُّصي" بمكة بفحص الـ"DNA" لذوي المتوفين (الأقارب من الدرجة الأولى: الأب أو الأم أو الابن أو الابنة أو الأخ أو الأخت)؛ لمطابقة العيّنات مع الضحايا مجهولي الهوية.


>تضارب أرقام الوفيات ومئات من المفقودين


ورغم مرور أسبوع على حادث التدافع الذي أدى إلى مقتل المئات في مشعر منى، إلا أنه لا يزال هناك المئات في عداد مجهولي الهوية، فيما تجاوزت أعداد القتلى التي تعلن عنها الدول منفردة عن الإجمالي الذي أعلنته السعودية.

وأكدت السعودية مقتل 769 شخصاً وإصابة 934 آخرين في الكارثة التي وقعت أثناء رمي الجمرات في منى القريبة من مكة المكرمة، ولم تكشف الرياض عن أرقام المفقودين كما لم تكشف عما إذا كان هناك قتلى بين السعوديين في الكارثة.

لكن عدة دول اكدت عدد رعاياها الذين قضوا في الحادث بعد تاكيد هوياتهم، فيما ما زال العشرات مفقودين.
ولدى جمع الارقام التي اعلنتها الدول فان الحصيلة ترتفع الى 995 قتيلا.

- ايران: 464 قتيلا
- مصر : 124 قتيلا
- نيجيريا: 64 قتيلا
- مالي : 60 قتيلا
- اندونيسيا: 59 قتيلا
- الهند : 51 قتيلا
-باكستان : 46 قتيلا
- النيجر : 22 قتيلا
- الكاميرون: 20 قتيلا
- ساحل العاج: 14 قتيلا
- تشاد : 11 قتيلا
- الجزائر:11 قتيلا
- السنغال : 10 قتلى
- المغرب : 10 قتلى
- الصومال: 8 قتلى
- غانا : 5 قتلى
- ليبيا : 4 قتلى
- تنزانيا : 4 قتلى
- كينيا : 3 قتلى
- تونس : قتيلان
- بوركينا فاسو : قتيل واحد
- بوروندي : قتيل واحد
- هولندا : قتيل واحد
- بنين : عدد غير محدد من القتلى

وتحدثت التقارير عن فقدان أكثر من 600 شخصا، ولم يتضح سبب التفاوت في الأرقام، ولم تستجب وزارة الصحة السعودية فوراً للحصول على تعليق.