معركة إعلانات في الصحف اللبنانية بين الدنماركيين وحكومتهم حول اللاجئين السوريين

تم النشر: تم التحديث:
AA
aaa

تحولت الصحف اللبنانية أخيرا إلى ساحة جدال بين الشعب الدنماركي وحكومته بعدما نشرت صحيفة النهار اللبنانية في عددها الصادر الجمعة 2 أكتوبر/ تشرين أول 2015، إعلانا من الشعب الدنماركي، يعتذر فيه عما وصفه بـ "الكلام العدائي ضد اللاجئين" الذي نشرته حكومة بلادهم في صحف لبنانية، مطلع سبتمبر/أيلول الماضي.

الصحيفة أعادت اليوم نشر إعلان الحكومة الدنماركية السابق، مرفقا بإعلان الشعب الدنماركي تحت عنوان "إعلان شعبي من الناس إلى الناس".

وورد في الإعلان "نأسف على الكلام العدائي ضد اللاجئين الذي ذكر في الإعلان أعلاه (في إشارة إلى إعلان الحكومة الدنماركية)، ونعلن كمواطنين دانماركيين عاديين دعمنا وتعاطفنا مع من يلجأون هربا من الحرب والدمار"، في إشارة إلى اللاجئين السوريين.

ونشرت الحكومة الدانماركية إعلاناً في عدة صحف لبنانية، أعلنت فيه عزمها تشديد القوانين المتعلقة باللاجئين في مجالات متعددة، وتقليص المساعدات الاجتماعية للاجئين الواصلين حديثا بنسبة قد تصل 50%، في إشارة للاجئين السوريين.

كما أشار الإعلان الحكومي إلى أنه "لا يحق للأجانب الحاصلين على الحماية المؤقتة، استدعاء عائلاتهم إلى الدنمارك خلال السنة الأولى"، إضافة إلى "عدم منح الإقامات الدائمة لهم قبل 5 سنوات، مع احتمال فقدان الإقامة المؤقتة قبل ذلك".

يشار أن الحكومة المجرية، نشرت بدورها في صحيفة النهار في 21 سبتمبر/أيلول الماضي، إعلانا ضخما، مشابها لإعلان الحكومة الدنماركية، مبينةً أنها ستقوم باتخاذ إجراءات "صارمة" بحق من يحاول دخول أراضيها بطريقة غير قانونية وغير شرعية، داعية إلى عدم "الإصغاء لمهربي البشر".