شاب يقتل 10 أشخاص ويصيب 7 بجروح في جامعة باوريغون الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
D
d

أعلنت الجهات المختصة في الولايات المتحدة الأمريكية تحديد هوية منفذ الهجوم على كلية "أومباكوا" بولاية أوريغون الأمريكية، والتي راح ضحيته 10 أشخاص، وأصيب 7 آخرون بجروح الخميس 1أكتوبر/ تشرين أول 2015.

وكشفت الجهات الأمنية أن منذ الهجوم هو كريس هاربر ميرسر (26 عاما)، كان يحمل بحوزته 4 قطع أسلحة، عندما دخل الكلية.

وقال جون هانلين مسؤول الشرطة المحلية في مؤتمر صحافي مساء الخميس "حاليا يمكننا تأكيد سقوط 10 قتلى في إطلاق النار" إضافة إلى 7 جرحى.

ولم يوضح المصدر ما إذا كان احتسب الشاب (20 عاما) الذي أطلق النار بين القتلى.

وقٌتل المسلح الذي أطلق النار في كلية اومبكوا الجامعية في المكان بعد مواجهة مع الشرطة.

الرئيس الأميركي باراك اوباما أعرب عن حزنه وغضبه ازاء عمليات إطلاق النار التي باتت "روتنية" في الولايات المتحدة ودعا مجددا "الكونغرس" إلى اصدار تشريع لتأطير أفضل لاستخدام الاسلحة النارية.

وقال اوباما بلهجة حازمة "إن افكارنا وصلواتنا غير كافية".

وتم إغلاق الكلية واقامت السلطات مركز اسعاف في الكلية وقامت بتفتيش الطلاب اثناء مغادرتهم الكلية.

وتقع الكلية في منطقة ريفية ويدرس فيها نحو 3300 طالب.

وتتكرر حوادث إطلاق النار في المدارس والكليات الأميركية، وقامت العديد منها بتشديد الاجراءات الأمنية في السنوات الاخيرة خاصة بعد مجزرة مدرسة ساندي هوك الابتدائية في 2012.

وقتل في تلك المجزرة 20 طالبا و6 أشخاص آخرين في ولاية كونتيكيت عندما فتح المسلح ادام لانزا (20 عاما) النار عليهم