روسيا تفكر في ضرب "داعش" بالعراق .. والعبادي يرحب

تم النشر: تم التحديث:
HAIDER ALABADI
MANDEL NGAN via Getty Images

في تطور جديد للموقف العراقي من الحرب على التنظيم المتشدد، رحب رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي بالسماح لروسيا بتنفيذ ضربات جوية في بلاده ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مؤكدا أنه إذا قدمت موسكو اقتراحا بهذا الشأن "سندرسه".

وفي مقابلة تلفزيونية مع "قناة فرانس24" أبدى رئيس الوزراء العراقي استعداده النظر في أي اقتراح روسي بقصف مواقع لتنظيم "داعش" في الأراضي العراقية.
ودافع العبادي عن الدور العسكري لموسكو في سوريا قائلا إن "روسيا تريد حقا قتال داعش وتوجيه آلة حربها ضدها" مؤكدا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يرى داعش تهديدا مباشرا لأمن روسيا القومي".

وأضاف العبادي "سيكون من المستغرب جدا أن تضرب القاذفات الروسية مجموعات أخرى غير "داعش"، لأن هناك أكثر من 2000 روسي يقاتلون اليوم مع التنظيم المتشدد وهم من المقاتلين المخضرمين والإرهابيين والمجرمين".

تبادل المعلومات

وتابع "إذا ذهبوا إلى روسيا، فإنهم سيخلقون الفوضى هناك. لذا أعتقد أن من صالح روسيا محاربة داعش وآمل أن يفعلوا ذلك".

وأوضح أن "في صالحنا تبادل المعلومات" مع روسيا وإيران (...) لكن ليست لدينا نية للمشاركة في أي عملية في سوريا. هدفنا هو طرد داعش من العراق".

من جهة أخرى صرّح دبلوماسي روسي أن بلاده أبدع استعدادها للتفكير بشنّ ضربات جوية في العراق إذا طلبت بغداد.

وقال ايليا روغاشيف المسؤول البارز في وزارة الخارجية الروسية لوكالة ريا نوفوستي: "إذا تلقينا مثل هذا الطلب من الحكومة العراقية أو إذا صدر قرار من مجلس الأمن يستند بشكل حاسم إلى إرادة الحكومة العراقية" فإن موسكو ستفكر في شن ضربات في العراق.