ما علاقة مديرة شركة سيارات "جنرال موتورز" بهاشتاغ "جلد السعودية لجين الهذلول"؟

تم النشر: تم التحديث:
LJYNALHDHLWL
Social Media

لجين الهذلول الفتاة السعودية التي ارتبط اسمها بمطالبات قيادة السعوديات للسيارة، وعاد لينتشر على الشبكات الاجتماعية، ولكن هذه المرة تحت عنوان #نطالب_بجلد_لجين_الهذلول، والسبب مشاركتها تغريدة على صفحتها.

الهاشتاغ الذي ظهر في أكثر من 24 ألف تغريدة على مدار الـ 24 ساعة الماضية، طالب بجلدها، والسبب بحسب ما قاله لـ"هافينغتون بوست عربي" مصدر قريب من لجين الهذلول، يعود إلى نشرها تغريدة تدعو للمساهمة في حملة "تطالب بالسماح للسعوديات بقيادة السيارات من خلال عريضة سيتم تقديمها لاحقاً لمديرة شركة جنرال موتورز".

العريضة التي جمعت خلال يومين أكثر من 400 توقيع تطالب ماري بارا المديرة التنفيذية لشركة جنرال موتورز، بأن تقاطع شركتها السوق السعودية حتى يتم السماح بقيادة المرأة للسيارة.

القائمون على الحملة اختاروا ماري بارا لأنها أول أنثى تتولى منصب رئيس تنفيذي في عالم شركات السيارات.


الرسالة التي وجهتها الحملة لبارا تقول "هنا في السعودية تمنع النساء من قيادة السيارات بما فيها سيارات جنرال موتورز، الأمر الذي أثر إلى حد كبير على الأسر على مر السنين، وقد بلغ الأمر ذروته العام الماضي حيث أتم إيقاف امرأتين سعوديتين لأكثر من 70 يوماً وذلك بدعوى التحريض على الإخلال بالنظام العام".
وماري بارا التي تسلمت منصب المدير التنفيذي بشركة جنرال موتورز عام 2014 تعد أول امرأة تتقلد منصب المدير التنفيذي لكبرى شركات صناعة السيارات العالمية.

وكانت الجهات المختصة قد أوقفت في وقت سابق لجين الهذلول بسبب رفضها إحضار ولي أمرها لتسلم سيارتها من منفذ البطحاء الحدودي، أو إعادتها للإمارات التي كانت قادمة منها وهي تقود سيارتها، كما تم توقيف صديقتها الإعلامية ميساء العمودي التي لحقت بها في منفذ البطحاء لدعمها بعد أن أعلنت الأولى أنه تم إيقافها.

وكتبت الصحفية هيفاء الزهراني:

فيما اعترضت الصحفية في صحيفة "اليوم" سكينة المشخص على الطلب دائماً بالجلد وفرض العقوبات. وكتبت:

واعترض المحامي ثامر السكاكر على طريقة التفكير بالجلد والعقاب وكتب

أما ضاوي الشمري بينت أن المطالبة بالقيادة حق لكن الطريقة التي طالبت بها خطأ وقالت:

ووافقها الرأي محمد الذي أكد أن مطالبتها بقيادة المرأة للسيارة شجاعة لا تستحق العقاب: