اسكتلندا تسمح للسجناء المسلمين بتلقي محاضرات دينية.. وتدرس دمجهم في زنازين مشتركة

تم النشر: تم التحديث:
TWITTER
social media

قررت إدارة سجن HM Prison Barlinnei - أكبر سجون أسكتلندا -، السماح للسجناء المسلمين بتلقي دروس دينية قبل إطلاق سراحهم، إلى جانب منحهم حرية العمل في جامع غلاسكو المركزي.

الأمين العام للمسجد نبيل شيخ قال، “إننا كمسلمين، نطمح لمساعدة المجتمع في تقليص احتمال العودة إلى الإجرام. سنبذل كل ما بوسعنا للتعاون مع شركائنا في خدمة سجون البلاد لجعل هذا ممكناً”.

من جانبه، اعتبر حاكم السجن يان وايتهيد المبادرة إيجابية من كل النواحي، “والعمل لتقليص خطر العودة إلى الإجرام مفيدٌ للجميع، والمكاسب إيجابية حتماً”.

وتابع، ”إذا مضت الأمور على ما يرام وحصلنا على نتائج إيجابية، حينها لن يكون هناك سببٌ يمنع نجاح التجربة في سجون أخرى".

وكان قرار الشراكة بين إدراتي HM Prison Barlinnei وجامع غلاسكو المركزي اتُخذ في قمة عُقدت بالمسجد في سبتمبر/أيلول الماضي، والذي يعتبر أكبر دور العبادة الإسلامية في اسكتلندا.

صحيفة Christian Today أشارت إلى وجود خطط مستقبلية لسنّ قوانين رسمية تسمح للمسلمين بمشاركة الزنزانة مع أقرانهم من نفس الديانة. وهو ما وصفه وايتهيد، "بالأمر المنطقي لأنه يعني أن أحداً لن ينزعج أو يستيقظ حين يقوم أحد السجناء بالصلاة خمس مرات في اليوم”.

ويأمل وايتهيد في تعميم المشروع الذي لا يزال قيد التجربة على جميع سجون المملكة المتحدة إذا أثبت نجاحه.

- هذه المادة مترجمة من موقع Christian Today. للاطلاع على المادة الأصلية، يرجى الضغط على هذا الرابط.عقد أكبر سجون أسكتلندا، المعروف باسم سجن HM Prison Barlinnei، شراكة مع جامع غلاسكو المركزي للسماح للسجناء بتلقي دروس روحية قبل إطلاق سراحهم، كما سيُسمح للسجناء العمل مؤقتاً في المسجد.