ما هي حقيقة شهادة وزير التعليم السعودي.. رسمية أم مزورة؟!

تم النشر: تم التحديث:
123
123

في أقل من 24 ساعة مئات التغريدات تناولت خبر شهادة دكتوراه عزام الدخيل وزير التعليم السعودي، اتهامات البعض أشارت على أنها غير معترف بها وآخرون اعتبروا أنّ ما يقال لا صحة له!

التشكيك في صحة تلك الشهادة بدأ من تساؤل طرحه طلال آل الشيخ، المدير التنفيذي لقناة العرب، على صفحته:

آل الشيخ أوضح لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "الملحقية الثقافية في بريطانيا ترفض اعتماد شهادة دكتوراه عزام الدخيل في الهندسة المدنية اختصاص إدارة مشاريع والحاصل عليها من جامعة: دندي، البريطانية عام 2002".

وأعاد آل الشيخ سبب رفض الملحقية لهذه الشهادة لأنها "لم تستوف أحد شروط الحصول عليها، وهو الإقامة لمدة سنة في بلد الدراسة وذلك حسب البند في ضوابط معادلات الشهادات".

وأوضح أنه "يجب أن تتم الدراسة بالانتظام والتفرغ والإقامة في بلد الدراسة ويجوز أن يتفرغ الطالب جزئياً خلال مرحلتي الماجستير والدكتوراه وفقا لما هو منصوص عليه في هذه القواعد لكل مرحلة دراسية ويعتبر شرط الإقامة محققاً للطلبة المبتعثين بوجود تقرير من الملحق الثقافي في بلد الدراسة يفيد بذلك".

ووصفت تغريدات سعوديين آل الشيخ بـ"العلماني" وأن كلامه جاء بعد اعتماد الدخيل لفصول تحفيظ القرآن بمدارس التعليم العام.

لكن آل الشيخ أوضح أنه "من أكثر المؤيدين لفصول التحفيظ إذا كانت فعليّة وليست إعلامية ولكسب تيار، رغم علمي أن القرآن الكريم مادة أساسية بالمناهج".

هو وزير وليس دكتور!

على الرغم من مطالبة آل الشيخ وزير التعليم بالرد حول صحة شهادة الدكتوراه التي يحملها، إلا أن كثيرين غردوا مؤكدين أنّ عزام الدخيل لا يعتمد لقب "دكتور" في الوزارة ويكتفي بـ"أستاذ".

ويذكر أن وزير التعليم السعودي لا يضع في بروفايله على تويتر لقب "دكتور" إلى جانب اسمه.


تباينت ردود الفعل على تويتر حول اتهام آل الشيخ لوزير التعليم السعودي، منهم عبد الله العمر الذي اعتبر أنّ إثارة الموضوع سببه خلافات شخصية.

عضو مجلس الشورى موافق فواز الرويلي قال:

ولكن من جهته اعتبر حسن محمد مخافة أنه المهم هو الكفاءة.

وأشار آخر إلى أن اسم الدخيل مدون على صفحة الجامعة، ووضع رابطا لذلك.

حول الويب

تزييف الشهادات الجامعية.. تجارة الوجاهة الاجتماعية في السعودية

المتهمون بتزوير الشهادات العليا يبررون بالدراسة عن بعد - صحيفة عكاظ