الأمن المصري: مقتل 4 من معارضي النظام خططوا لاستهداف أحد أكمنة الشرطة

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN POLICE
صورة أرشيفية لقوات البوليس المصري | MOHAMED EL-SHAHED via Getty Images

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الأربعاء 30 سبتمبر/ أيلول 2015، مقتل 4 أشخاص في محافظة الإسكندرية (شمال القاهرة)، قالت إنهم "أعضاء بلجنة العمليات النوعية لجماعة الإخوان المسلمين"، وذلك خلال "تبادل إطلاق نار"، وفقًا لبيان صادر عن الوزارة.

ولم يتسن الحصول على رواية للواقعة من مصدر مستقل، أو الحصول على تصريحات من ذوي الأشخاص الذين تم قتلهم، وصحة وجود تبادل إطلاق نار من عدمه.

وفي بيان نشرته عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قالت وزارة الداخلية إنه "تمت تصفية محمد أحمد يوسف العموري، وعمار محمد عبد المجيد محمد، وحمادة محمد محمد فتح الباب، ومحمد حمدى عبد الوهاب زيد".

البيان أشار إلى أن " عملية القتل جرت خلال استهداف إحدى الشقق السكنية بمنطقة العجمى بمحافظة الإسكندرية أثناء عقد أعضاء اللجنة لقاء تنظيمي للإعداد لعملية ستستهدف أحد الأكمنة الشرطية بمحافظة الإسكندرية وبمجرد استشعارهم بتواجد القوات بادروا بإطلاق الأعيرة النارية بكثافة حيث بادلتهم القوات الأمنية بالمثل ما أسفر عن مصرعهم".

ووفقًا للبيان، حمَّلت الداخلية من أسمتهم بـ"أعضاء لجنة العمليات النوعية للجماعة الإرهابية بمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة"، "اغتيال شرطي وتفجير مقار شرطية وحكومية".

وفي مطلع سبتمبر/أيلول، قالت منظمة "هيومان رايتس مونيتور"، إنها وثّقت "مقتل 79 مدنيًا خارج القانون، في مختلف محافظات مصر، خلال أغسطس/آب الماضي".

ومنذ إطاحة الجيش بـالرئيس الأسبق محمد مرسي، في 3 يوليو/ تموز 2013، تتهم السلطات المصرية قيادات جماعة الإخوان وأفرادها بـ "التحريض على العنف والإرهاب"، قبل أن تصدر الحكومة قرارًا في ديسمبر/ كانون أول 2013، باعتبار الجماعة "إرهابية".