متحف "قصر الوردة".. الذاكرة العسكرية لتونس عبر التاريخ

تم النشر: تم التحديث:
MTHFQSRALWRDTFATWNS
متحف قصر الوردة في تونس | anadoul

ينتصب المتحف الوطني العسكري" قصر الوردة "، في مدينة منوبة (غرب العاصمة تونس)، معرضا دائماً للأسلحة والسجلات التي تحفظ ذاكرة الجيوش، والحروب التي خاضتها على أرض هذا البلد، منذ عهود غابرة إلى اليوم.

وأُسِس المتحف على أنقاض قصر، أسسه أواخر القرن 18، حمودة باشا الحسيني (حكم تونس من مايو/أيار 1782 إلى سبتمبر/أيلول 1814)، قبل أن يخضع لأعمال صيانة في سبعينيات القرن الماضي، حُوِّل على إثرها القصر إلى متحف خُصص لعرض تاريخ تونس العسكري.

ويلاحظ زوار المتحف، ترتيب الفضاء بطريقة منهجية، تعكس أهم ملامح تاريخ تونس، بداية من العهود القديمة وصولاً إلى الفترة المعاصرة.

ورغم استبدال بعض مكونات القصر بعد ترميمه وصيانته، بعد الاستقلال (1956)، فإنه قد حافظ على أهم معالمه الأصيلة، ليتم اعتماده عام 1984 متحفاً وطنياً عسكرياً.

mthfqsralwrdtfatwns

ويقول محافظ (مدير) المتحف، سامي الشامي للأناضول إن "القصر كان يخَصَص في عهد حمودة باشا، للراحة والاستجمام، في وقت كانت إدارة الحكم تتم من قصر باردو، كما استعمل القصر لاستقبال ضيوف تونس، والشخصيات الرسمية التي كانت تزور البلاد آنذاك."

ويضيف الشامي: "القصر تحول إلى مقر لقيادة لفرقة الخيّالة التي تم تأسيسها ضمن جملة الإصلاحات العسكرية التي مرت بها البلاد خلال النصف الأول لقرن الـ 19".


ماذا يحوي القصر؟


وتضم ساحة المتحف، آليات ثقيلة، كالمجنزرات، والدبابات، والمدفعيات كمدفعية الأسوار، إضافة إلى العربات والمعدات التي اُستعملت في السنوات الأولى للاستقلال، إضافة إلى طائرة أمريكية الصنع من نوع "إف 86" استخدمها الجيش التونسي في السبعينيات.

ويتم الدخول للقصر، عبر مدخل رئيسي، يسمى "الدريبة" أي الساحة الوسطى للقصر، وهي الفضاء الذي تتوزع منه المداخل الجانبية.

أما على الجانب الأيسر، فيوجد مسجد القصر، وعلى يمينه البرج الحفصي القديم (نسبة إلى الحفصيين الذين حكموا تونس من 1228م إلى 1573 م) وهو النواة الأولى للقصر.

mthfqsralwrdtfatwns


تاريخ تونس عبر جنباته


وبحسب محافظ المتحف، فإن الفضاء الداخلي مرتب وفق التسلسل الزمني بداية من التاريخ القديم مروراً بالتاريخ الأوسط، والحديث وصولاً إلى التاريخ المعاصر.

فالقاعة القديمة تلخص تاريخ البلاد خلال العهود القديمة بدء من تاريخ السكان الأصليين البربر، ثم العهد القرطاجي (من 814 ق م إلى 146 ق م)، والروماني (من 146 ق م إلى 431 م)، والوندالي (من 431 م إلى 533 م)، وصولاً إلى العهد البيزنطي (من 533 إلى 647 م).

بينما تقدم القاعة الإسلامية لزائرها لمحة عن أهم الفتوحات الإسلامية والحكم الإسلامي للبلاد خلال العهود الوسطى.

أما فترة التاريخ الحديث، فهي مخصصة للعهد العثماني ((1574-1881م)، وتحتوي على أسلحة، وملابس، ونماذج من المدافع والسفن، وصور، ووثائق لذلك العهد.


التاريخ الحديث لتونس


ويشير الشامي إلى أن هناك قاعات أخرى خُصصت لتاريخ الحركة الوطنية والمقاومة المسلحة، والنواة الأولى للجيش التونسي منذ 1956، وتحتوي إلى جانب بعض المعروضات التي تعكس تكوين الجيش الوطني، صوراً حول معارك الجلاء التي خاضها الجيش الوطني (يوليو/تموز 1961 بمدينة بنزرت شمالي تونس)، ووثيقة سمعية بصرية حول تكوين الجيش وأنشطته في السنوات الأولى للاستقلال، وصولاً إلى دوره في أحداث ثورة يناير/كانون ثانٍ 2011.

وفي الفضاء الداخلي للمتحف، قاعة أخرى تضم أسلحة القرن الـ 19، وهي مخصصة، وفق الشامي، لمشاركة الجيش التونسي في حرب القرم إلى جانب الدولة العثمانية ضد روسيا القيصرية (1853-1856)، إلى جانب أسلحة عاد بها تونسيون من هذه الحرب".

ولفت محافظ المتحف إلى أن "تأثيث القاعة وصياغتها، تم بالتعاون مع الجيش التركي، حيث تم جلب نسخ من الملابس الموجودة بالمتاحف التركية".


23 ألف قطعة من الأسلحة


ويحتوي المتحف العسكري، على مجموعات أثرية ثمينة، تزيد عن 23 ألف قطعة من الأسلحة البيضاء، والنارية، إضافة إلى رسوم زيتية، ونماذج لمعارك، وسفن حربية، ومدافع، وأسلحة ثقيلة تنتمي إلى كل حقب التاريخ العسكري التونسي.

وإلى جانب ذلك، يضطلع المتحف بدور ثقافي تربوي، لضباط الصف، والضباط، وكذلك طلاب المدارس العليا، ويُعتبر بحسب القائمين عليه "مدرسة للوعي الوطني، ولتوعية التونسيين بعراقة تاريخ وأمجاد بلادهم".

يذكر أنه إضافة إلى قصر الودرة، توجد في تونس عدة متاحف عسكرية أبرزها المتحف العسكري، في مارث (جنوب)، وذاك الموجود في غار الملح (شمال).