بعد خطاب أوباما في الأمم المتحدة مصير الأسد مازال مجهولاً

تم النشر: تم التحديث:
ALASSAD
ASSOCIATED PRESS

لم يتضح مصير الرئيس السوري بشار الأسد بعد كلمة الرئيس الأميركي باراك أوباما التي ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين 29 سبتمبر/أيلول 2015، والتي أشار فيها لإمكانية التعاون مع إيران وروسيا لحل الأزمة السورية، في الوقت نفسه وصف بشار الأسد بـ "الطاغية قاتل الأطفال".

وفي كلمته التي أدلى بها، لم يوضح أوباما خطته للتعامل مع الأزمة السورية. فمن جهة، أكد أن سوريا "لا يمكن أن تعود إلى ما كانت عليه قبل الحرب" في إشارة إلى ما طالبت به موسكو وطهران بتعاون المجتمع الدولي مع الأسد في وجه "إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية"، ومن جهة أخرى، أبدى أوباما كامل استعداده للتعاون مع الدولتين الحليفتين للرئيس السوري.


الهجوم على روسيا وإيران


وفي بداية كلمته أدان الرئيس الأميركي من يؤيدون قادة مثل الرئيس السوري بشار الاسد الذي وصفه بأنه "طاغية قاتل للأطفال".

ويأتي هذا الهجوم المباشر على روسيا وإيران لدعمهما العسكري للنظام السوري.

أوباما أشار إلى أن بعض الدول تفضل الاستقرار على النظام الدولي الذي ينص عليه ميثاق الأمم المتحدة، وتحاول فرضه بالقوة، وأضاف "يقال لنا أن هذا الوضع هو المطلوب للتغلب على الفوضى، وهو السبيل الوحيد للقضاء على الإرهاب أو لمنع التدخل الخارجي".

وتابع "استناداً إلى هذا المنطق، علينا أن ندعم طغاة مثل بشار الأسد الذي يلقي البراميل المتفجرة لقتل الأطفال الأبرياء لأن البديل هو أسوأ بالتأكيد".

إلا أن أوباما تدارك أنه "مستعد للعمل مع أي دولة بما فيها روسيا وإيران لحل النزاع" في سوريا.


دعم نظام بشار


وتقول روسيا وإيران أن على الدول الكبرى دعم نظام بشار الأسد على الأقل إلى حين تمكن قوات النظام السوري من هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

الرئيس الأميركي أبدى استعداده للعمل مع روسيا وإيران اللتين تدعمان نظام الرئيس بشار الأسد بهدف التوصل الى حل للنزاع السوري.

وقال أوباما إن "الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع كل الدول بما فيها روسيا وإيران لحل النزاع".

وتدارك "ولكن ينبغي أن نقر بأنه بعد هذا الكم الكبير من المجازر وسفك الدماء، لا يمكن العودة إلى الوضع الذي كان قائماً قبل الحرب".


بشار من "معزول" إلى " شريك"


فيما يرى محللون بأن الرئيس السوري بشار الأسد انتقل من طرف المعزول على الساحة الدولية إلى شريك محتمل في المساعي المبذولة لتسوية النزاع في بلاده، بفضل دعم حليفيه الروسي والإيراني وفي ظل تردد الدول الغربية التي كانت تطالب برحيله.

وباتت فكرة ضرورة بقاء الأسد في السلطة للتصدي للتنظيمات الجهادية على غرار تنظيم الدولة الإسلامية أكثر تداولاً في الأسابيع الأخيرة. ولم يعد مطلب رحيل الأسد بالنسبة إلى واشنطن ولندن وبرلين وحتى باريس شرطاً مسبقاً لأي مفاوضات حول مستقبل سوريا.


سياسية الأمر الواقع


ويقول كريم بيطار مدير الأبحاث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس (ايريس) لوكالة فرانس برس "أعتقد أن الانتصار المؤقت لنظام الأسد نابع من سياسة الأمر الواقع".

ويضيف "يتدخل الروس والإيرانيون في الملف السوري بفعالية أكثر من الغرب، هم يتحركون ولا يبدون مرونة ومتصلبون في آرائهم، في حين أنه لا يملك معارضو نظام الاسد استراتيجية واضحة ويدفعون ثمناً باهظاً جراء أساليبهم الخاطئة".

ومع ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وسيطرته على نحو نصف مساحة البلاد مرتكباً جرائم غير مسبوقة، أصرَّ الأسد على تقديم نفسه بمثابة الطرف الوحيد القادر على التصدي للجهاديين.

ولم يتمكن الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن من القضاء بالكامل على تنظيم الدولة الإسلامية عبر الضربات الجوية التي شنها ضد مواقع وأرتال الجهاديين على الرغم من تحقيقه بعض النجاحات.

ويوضح الباحث في مركز كارنيغي للأبحاث في الشرق الأوسط يزيد صايغ أن بقاء الأسد في الصراع ليس مرتبطاً بقوته وإنما بتردد خصومه.

ويقول "المشكلة الرئيسية هي أن القوى الغربية لم ترد أبداً ولا تريد التدخل في سوريا ولا تدرك ما الذي ينبغي القيام به بمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية".

ويضيف "تحرك الروس بذكاء، عدلوا موازين القوى لإعطاء الأسد مزيداً من الوقت، ووضعوا الأميركيين في موقف دفاعي من دون أن يكون هناك تغيير فعلي على الأرض".

واندلعت الاحتجاجات السلمية ضد نظام الأسد منتصف آذار/مارس 2011 تزامناً مع ثورات "الربيع العربي"، وتحولت بعد قمعها بالقوة إلى نزاع مسلح شاركت فيه أطراف عدة، وتسبب بمقتل أكثر من 240 ألف شخص ونزوح الملايين من السكان داخل البلاد وخارجها.