القبض على مراهقين في لندن أحرقا أكبر مسجد للمسلمين في أوروبا

تم النشر: تم التحديث:

القت الشرطة البريطانية الأحد 27 سبتمبر/ أيلول 2015 القبض على مراهقين اثنين يعتقد أنهما تسببا في حريق مسجد كبير في لندن يؤكد المسؤولون عنه أنه الأكبر في أوروبا.

وساهمت 10 عربات إطفاء في اخماد الحريق الذي اندلع السبت في مسجد "بيت الفتوح" في موردين جنوب غرب لندن. وشوهد الدخان يتصاعد منه في أنحاء المدينة.

وذكرت شرطة سكوتلاند يارد أن مراهقين (16 و14 عاما) اعتقلا بتهمة الحرق المتعمد، واحتجزا على ذمة التحقيق في مركز للشرطة جنوب لندن.

وقالت ادارة الاسعاف في لندن إن رجلا في الـ 40 من العمر نقل إلى المستشفى لأنه كان يعاني من صعوبات تنفسية بسبب الدخان.

والحقت النيران اضرارا بالطابق الأرضي وبجزء من الطابق الأول والسطح.

سلطات الاطفاء في لندن قال إن النيران الحقت الضرر بالمباني الإدارية وأن "المسجد نفسه لم يتأثر".

وبني المسجد في 2003 لاستقبال أكثر من 10 آلاف مصل وشيدته الطائفة الاحمدية من أجل الصلاة وتأمين مكان للتجمع وتنظيم مناسبات دينية.

وقال مسؤول منطقة موردين حيث يقع المسجد ستيفن الامبريتيس إنه "لم يكن أحدا موجودا في المسجد" عند اندلاع الحريق.

Close
حريق مسجد "بيت الفتوح" في موردين جنوب غرب لندن
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية