Two Tone.. رحلة مغربي من شوراع هولندا إلى حفلات دبي

تم النشر: تم التحديث:
TWO TONE
Social Media

رحلة معاناة شخصية لفنان مغربي تحدى الظروف متسلحاً بحبه لموسيقى الـ Hip Hop، التي وجد فيها ضالته فقرر مشاركتها مع العالم العربي من شوارع هولندا وصولاً إلى فنادق دبي الفاخرة.

المغني المغربي-الهولندي Two Tone هاجر عكسياً من أوروبا إلى دبي، التي راهن على نجاحه فيها، حيث يحيي الشهر المقبل حفلاً موسيقياً ضخماً إلى جانب كل من Akon و French Montana محققاً حلماً راوده منذ نعومة أظافره.

ولا يأمل Two Tone فقط بأن تكون دبي ساحة نجاحه الفني، بل لأن تصبح مركز موسيقى الهيب هوب في العالم، وفق ما نشر على صفحته الخاصة على موقع فيسبوك.

بدأ Two Tone من شوارع هولندا، التي عاش فيها صغيرًا ثم شابًا مع أسرته في ظروف قاسية. عانى في رحلة بحثه عن ذاته كشاب في حي فقير يضم مهاجرين من شمال إفريقيا، ليجد ضالته في موسيقى الـ Hip Hop، التي تعلمها في الشارع، أسوةً بألمع النجوم الذين أبدعوا في هذا اللون من الغناء مثل Ice Cube.

واستخدم Two Tone تعبير “thugged out” في وصف حياته كشاب في الشارع الشبيهة "بحياة أعضاء العصابات"، على حد قوله، قبل أن يحصل على فرصة لتسجيل أغانٍ جعلته ينتقل من نجاح إلى آخر حتى تعاون مع الفنان الكوبي Erick Machado في أغنية Señorita في العام 2014.


كلمات وأغاني


ومن أغانيه "You Can Be"، التي تطرق فيها إلى السعي وراء المال وما يمكن أن يمر به الإنسان من مصاعب في عالم تسيطر عليه المادة.

وتتصدر حاليا أغنية "ويلي ليّا"، التي تجمعه مع مواطنته الفنانة ابتسام تسكت، كل الإصدارات العربية الأخرى على موقع iTune العالمي للكليبات، بعد طرحها رسميًا قبل أقل من أسبوعين، كما تخطى عدد مشاهداتها على موقع YouTube 2 مليون مشاهد.

يذكر أن ابتسام دخلت عالم الشهرة، بعد مشاركتها في الموسم الـ 10 من برنامج "ستار أكاديمي"، إذ شبهها متابعو البرنامج بالفنانة اللبنانية هيفاء وهبي.






حول الويب

ولي ليا للعالمي توتون و المغربية ابتسام تسكت يحطم أرقاماً قياسية

«ولـي لـيـا».. بين ابتسام تسكت و«توتون»

ديو توتون وابتسام تسكت يحقق حوالى المليون مشاهدة