مسلمو كندا يؤدون صلاة العيد في الملعب بعد أن منحتهم السلطات إجازة

تم النشر: تم التحديث:

أدى مسلمو كندا صلاة العيد في ملعب BMO لكرة القدم بمدينة لندن أونتاريو، التابعة لمقاطعة أونتاريو، وبحضور أبناء الجالية المسلمة في المدينة والمدن المجاورة لها.

وشهد الملعب الذي أديت فيه الصلاة حضور ما يقرب من 5 آلاف مسلم ومسلمة كنديين من أصول مختلفة، ومن كل أنحاء العالم، إضافة الى الكنديين الاصلين.

صلاة العيد كانت منظمة من قبل المراكز الاسلامية والمساجد في المدينة، ومن أبرزها مسجد أكسفورد والمركز الاسلامي في جنوب غرب اونتاريو وجمعية مسلمو كنداMAC .


اختلاف الأعراق


الشيخ عبد الفتاح توكل، إمام وخطيب مسجد أكسفورد أكد في خطبته على أهمية وحدة صف المسلمين، واستلهام المعاني السامية لأحكام ومناسك الحج، وترجمتها في الحياة اليومية للمسلمين، من السعي في العمل وطلب العلم وإعمار الأرض.

وأشار الإمام إلى اختلاف أعراق وانتماءات المسلمين في موسم الحج، وهو نفس حال مسلمي كندا، "فهم من مشارب مختلفة تجمعهم كلمة التوحيد والعمل بها، وانتمائهم لبلدهم لكندا حيث يفتخرون بذلك".

وأكد الشيخ على أهمية مشاركة المسلمين في الانتخابات الكندية المقرر اجرائها في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 القادم، معتبرا أن المسلمين جزء "حيوي" من المجتمع الكندي ولا بد من مشاركتهمفي مختلف الفعاليات والأنشطة.


نبذ للخلافات ودعوة للتعاون


وفي تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" بين الشيخ عبد الفتاح توك أن الدعوة مفتوحة لكل المذاهب الإسلامية لأداء الصلاة، سواء السنة أو الشيعة، لحضور صلاة تجمع المسلمين على قلب واحد، "ولا بد من نبذ أي خلافات قد تفرق بينهما، كما يجب على المسلمين أن يساهموا جميعا في إنشاء مراكز ومدارس ومساجد جديدة تستوعبهم في المدينة".

وتابع: "لابد لأبناء المدينة من التعاون في هذا السياق، لأن أعداد المسلمين بها في ازدياد، ولابد من إقامة منشآت جديدة تستوعب أنشطتهم وفعالياتهم".


ذبح الأضاحي


من جانبه، أكد علي جمعة، رئيس لجنة الوقف في مسجد لندن أوكسفورد ، وأحد المشاركين في تنظيم صلاة العيد، أن المسلمين في كندا "يشعرون بالفخر لانتمائهم لهذا البلد الذي يحرص على احترام حقوق الاديان، ولهذا فأنهم يحصلون على إجازات من عملهم ومن المدارس والجامعات لأجل حضور الصلاة، والاحتفال بأجواء العيد، ولا يجدون أي صعوبة في أماكن دراستهم وعملهم في تقديم طلبهم بهذا الخصوص".

وأضاف أن المسلمين في كندا يستطيعون ذبح الأضاحي من خلال مجازر وشركات مجازة لعمليات الذبح، ووفقا للشروط والقواعد الصحية المعمول بها في كندا. كما يستطيعون أن يقدموا مبلغ الأضحية إلى المؤسسات الكندية الخيرية، والتي تمنحه لمسلمين في أنحاء مختلفة من العالم، كمؤسسة Islamic Relief. ويقدر سعر الأضحية في كندا ما يقارب 300 دولار كندي (360 دولار أمريكي).


إجراءات تنظيم الصلاة


سابور خان، أحد المتطوعين بجمعية مسلمي كندا MAC، والمشارك بتنظيم هذه الفعالية، قال إن التحضير لصلاة العيد يتطلب جهودا كبيرة ومشاركة الكثير من المتطوعين في الإعداد والتحضير، كما أن إقامة مثل هذه الأنشطة يتطلب تضافر جهود أبناء الجالية للخروج بنتائج ايجابية.

خان أضاف أنه لابد من تنظيم أماكن ايقاف السيارات، ومساعدة كبار السن والمعاقين على الدخول للملعب. وينظم المتطوعين دخول النساء والرجال، إضافة إلى تهيئة القاعة لاستقبال الأطفال الذين أعدت لهم ألعاب وفعاليات خاصة بهم.


20 متطوعا


وبين خان أنه يشارك مع عشرين متطوعا ومتطوعة لأداء هذا العمل، كما أنه يشعر بالفخر لأنه يساهم بتقديم عمل ما لأبناء الجالية المسلمة في كندا، كما عبر عن سعادته لإقامة صلاة واحدة لجميع المسلمين، وبعدها احتفالية للأطفال، مضيفا "لأنني كبرت في هذه المدينة وكنت أفتقد وجود أي احتفالية تجمع المسلمين، لكن الأمر تغير حاليا نحو الأفضل".

أما سمير أبو سويد، وهو متطوع آخر من مؤسسة MAC ، أكد أن مشاركة المتطوعين للإعداد وللتحضير لمثل هذه الفعاليات أمر مهم جدا، "لأنه يحافظ على تمسك المسلمون بهويتهم الإسلامية". مشيرا إلى مشاركته في مثل هذه الأنشطة منذ 7 سنوات .


ألعاب للأطفال وملابس خاصة


وحرص المنظمون لصلاة العيد على إقامة فعاليات وألعاب للأطفال في نفس الصالة، بعد الانتهاء من صلاة العيد.

وتهدف هذه الالعاب إلى إشعار الأطفال بفرحة العيد"،كما عرضت بعض المحلات العربية الموجودة في المدينة بعض الألبسة الخاصة بالمسلمات واللوحات القرآنية والهدايا التي تعكس الثقافتين العربية والإسلامية.

Close
صلاة العيد في كندا
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية