عواصم الصين والهند وإندونيسيا وماليزيا وروسيا تزدان بملايين المصلين يوم العيد

تم النشر: تم التحديث:
ALMSLMWNFAALALM
المسلمون فى العالم يصلون عيد الأضحى | anadoul

أدى ملايين المسلمين في بقاع الأرض صلاة عيد الأضحى مع صباح الخميس 24 سبتمبر/ أيلول 2015، في المساجد الكبرى والساحات وسط تكبيرات العيد والتلبية بالدعاء ومشاعر البهجة بالعيد.

وازدانت شوارع المدن الكبرى في دول شرق آسيا بملايين المصلين، في الصين والهند وإندونيسيا وماليزيا، إلى جانب روسيا التي شهدت افتتاح أكبر مساجد للمسلمين الأربعاء في العاصمة موسكو حيث أدى المسلمون صلاة العيد في حماية الشرطة الروسية.

ما يقرب من 300 ألف إندونيسي أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك، الخميس، في جامع الاستقلال بالعاصمة جاكرتا، والذي يتسع لـ 250 ألف مصلٍ فقط.

ونظرا لعدم استيعاب المسجد لهم أدى قسم من الإندونيسيين صلاتهم في الطرقات المحيطة بحرم الجامع الذي يتألف من أربعة طوابق، ويعد رابع أكبر مسجد في العالم.

وتشهد صلاة العيدين (الفطر والأضحى) في إندونيسيا مشاركة كبيرة من النساء والأطفال الذين يحرصون على ارتداء الزي الخاص بالبلاد الذي يتميز بألوانه الزاهية.

وأخذ مسجد الاستقلال اسمه، من رمزيته لسيادة واستقلال إندونيسيا، التي تعد أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، حيث يبلغ عدد سكانها 250 مليون نسمة.

Close
صلاة عيد الأضحى
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

المسلمون فى روسيا


وأقيمت صلاة عيد الأضحى المبارك، اليوم الخميس، في مسجد موسكو المركزي، بمشاركة عشرات الآلاف من المسلمين من مختلف القوميات والأعراق.

وأمّ المصلين، راوي عين الدين، رئيس مجلس المفتين، الذي أشار في خطبته قبيل الصلاة، إلى أهمية أن يظهر المسلمون الروح الحقيقية للإسلام، والتي تركز على السلام، والوئام، والتعايش السلمي.

في رسالة تهنئة بعث بها لمسلمي روسيا اليوم، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، أعرب الرئيس فلاديمير بوتين، عن ثقته بأن مسلمي الاتحاد الروسي سيساهمون بشكل فعّال في تعزيز الوثام والحوار بين مختلف الأعراق والأديان في البلاد.

كان بوتين، افتتح أمس الأربعاء المسجد المركزي في موسكو، بعد انتهاء أعمال إعادة الإعمار والتوسعة، والتي استمرت 10 أعوام.

وشارك في الافتتاح عدد من رؤساء الدول في مقدمتهم، رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية، ومحمود عباس رئيس دولة فلسطين، ورئيسي كلّ من كازاخستان، وطاجيسكتان، كما شارك أيضًا ممثلون عن نحو 20 بلدًا عربيًا وإسلاميًا.