تكهنات بإعلان فلسطين "دولة تحت الاحتلال" وإلغاء الاتفاقات مع إسرائيل في خطاب عباس بالأمم المتحدة

تم النشر: تم التحديث:
ABBAS
huffpost

قبل أيام من موعد خطاب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، والمزمع في نهاية شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، خلال احتفالية رفع علم فلسطين فوق مقر الأمم المتحدة كثر الحديث عن مفاجآت سيعلنها الرئيس الفلسطيني في الخطاب.

مسؤول بارز في السلطة ذكر لموقع "الخليج أونلاين" أن ثمة "قنبلة" سيفجرها عباس أمام الأمم المتحدة خلال خطابه المرتقب، وهي إعلان فلسطين "دولة تحت الاحتلال" الإسرائيلي، مما يعني بموجب ذلك أن الاحتلال الإسرائيلي هو المسؤول عن "الدولة الفلسطينية" أمام المجتمع الدولي، وسيتحمل تبعات الحكم في الضفة الغربية.

إلغاء كافة الاتفاقات مع إسرائيل

كما ستتضمن كلمة عباس أيضاً إلغاء كل الاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل، بما فيها اتفاقية أوسلو، واحتمال حل السلطة الفلسطينية.

أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أكد أن "الرئيس عباس مُصر تماماً على تفجير "القنبلة" التي هدد بها في خطابه، رغم الضغوط والتهديدات التي بدأت تصله للتراجع عن قراره.

مجدلاني أضاف: "العالم كله يترقب الخطاب، والقرارات التي سيتخذها الرئيس هامة للغاية وستحدد مصير كل المعاملات والعلاقات مع الجانب الإسرائيلي، خاصة أنه سيتجه رسمياً، بحسب المؤشرات المتوفرة، إلى إعلان فلسطين دولة تحت الاحتلال الإسرائيلي".

عباس يتعرض لضغوط

وكشف عن ضغوط كبيرة يتعرض لها الرئيس عباس من أجل العدول عن القرارات التي ينوي اتخاذها لافتاً إلى أن "جميع القرارات التي ينوي الرئيس الفلسطيني اتخاذها، جاءت بعد مناقشات فلسطينية وعربية مطولة، وهناك دعم ومساندة عربية كبيرة لتلك القرارات مؤكداً أن "من يتحمل نتيجة تلك القرارات المفصلية هو الاحتلال الإسرائيلي الذي أفشل المفاوضات، والإدارة الأمريكية التي لم تضغط بما فيه الكفاية للدفاع عن الحقوق الفلسطينية".

وكان عباس قد كلف لجنة خاصة بوضع خطة للتحرك بعد خطاب الأمم المتحدة، ودراسة كل النتائج المترتبة على تلك القرارات التي ينوي اتخاذها.

وقال نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ومسؤول علاقاتها الخارجية: "إن القيادة الفلسطينية درست بكل عمق قرارات الرئيس، وإنها جاهزة لكل ردات الفعل الإسرائيلية والأمريكية عليها".

مشيراً إلى أن الأوضاع داخل الأراضي الفلسطينية لا تتحمل أكثر من ذلك في ظل التصعيد الإسرائيلي، ونحن الآن بحاجة لقرارات جادة يمكن أن تلزم الاحتلال بكل الحقوق الفلسطينية، وأن يكون هناك ضغط عربي وأوربي وأمريكي على حكومة الاحتلال، لوقف كل خطواتها التصعيدية، وتلبية احتياجات الدولة التي تحتلها.

وصول المفاوضات إلى طريق مسدود

وفسر أكرم عطا الله المحلل السياسي والكاتب في صحيفة "الأيام" الفلسطينية، توجه عباس لهذه الخطوة في هذا الوقت، بسبب وصول المفاوضات مع إسرائيل، إلى طريق مسدود، ولا يوجد أي أفق واضح لتحريكها من جديد، وأن عباس وصل لقناعة أن مشروعه السياسي الآن وصل لمرحلة متأزمة للغاية.

وأشار إلى أن عباس سيلجأ لطريق ومسار جديد، من أجل إعادة ترتيب الأوراق السياسية في المنطقة، وإعلان فلسطين دولة تحت الاحتلال هي أولى تلك الأوراق التي يملكها عباس في الوقت الراهن".

وفي نفس السياق، أشار موقع "والا" الإخباري الإسرائيلي إلى اجتماع عقد، السبت، في لندن بين زعيم المعارضة الإسرائيلية، يتسحاق هيرتسوغ، ووزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي قد يجتمع في وقت لاحق مع رئيس وزراء حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، والرئيس محمود عباس.

وبحسب الموقع، فإن اللقاء عقد في إطار سعي كيري للبحث عن أفكار ملموسة لتجديد العملية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مضيفاً: "السيناريو الذي يقلق الولايات المتحدة حالياً هو خطاب الرئيس عباس أمام الأمم، وإمكانية تقديم استقالته أو حل السلطة الفلسطينية وإعادة المسؤولية عن مليوني فلسطيني إلى يد إسرائيل".