السلطات الألمانية تحقق مع لاجئ سوري قاتل بجانب داعش

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN REFUGEES IN GERMANY
الشتات السوري | NIKOLAY DOYCHINOV via Getty Images

تقوم الشرطة الألمانية الأحد 20 سبتمبر/ أيلول 2015، بالتحقيق مع طالب لجوء سوري اعترف للاجئين آخرين بأنه قاتل في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

صحيفة "فيلت أم سونتاغ"، ذكرت نقلا عن مصادر أمنية أن المشتبه به سوري يقيم في مركز لطالبي اللجوء في منطقة براندنبورغ بشمال غرب ألمانيا.

وذكر التقرير أن الشاب السوري قال لمهاجرين آخرين يقيمون في نفس مركز اللاجئين قبل بضعة أسابيع، إنه قاتل في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية وقتل أشخاصا أثناء وجوده مع "داعش".

شباب سوريون يقيمون معه في المركز قاموا بتصوير أقواله سرا بهاتف نقال.

ويسعى المحققون حاليا للتأكد مما إذا كان السوري بالفعل قد قاتل في صفوف الجهاديين أم لا، بحسب الصحيفة.

ورغم ذلك لا تعتقد الشرطة الفدرالية أن الجهاديين الإسلاميين يتسللون إلى ألمانيا عبر سيل اللاجئين الوافدين، مؤكدا عدم وجود دليل ملموس حتى الآن.

ويذكر أن العديد من السوريين أطلقوا صفحات عبر الشبكات الاجتماعية للتبليغ عن سوريين بزعم أنهم كانوا يقاتلون إلى جانب القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد، أو الذين حاربوا مع حزب الله ضد كتائب المعارضة المسلحة، وقدموا إلى دول أوروبية لطلب اللجوء.

وتتصاعد شكوى السوريين من رواج "السوق السوداء" لشراء الأوراق الثبوتية السورية المزورة من قبل مواطني بلدان أخرى ليسهل عليهم دخول بلدانٍ أوروبية تسمح للاجئ السوري بعبورها في طريقه إلى دول مثل ألمانيا والنمسا والسويد.


اختفاء 39 مهاجرا قبالة سواحل اليونان


ومن جانب آخر وحول أزمة اللاجئين اليومية في العبور نحو أوربا، لقي 13 مهاجرًا مصرعهم، الأحد، إثر غرق قارب مطاطي كانوا على متنه، قبالة سواحل ولاية جناق قلعة في بحر إيجه، أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة مديلي اليونانية، بطريقة غير نظامية.

وتمكن عناصر خفر السواحل التركي، بعد تلقيهم بلاغًا عن الحادث، من إنقاذ 8 أشخاص، وانتشال جثث 13 شخصًا، وفق حصيلة أولية.

وفي تصريح أدلى به إلى وكالة الأناضول، قال والي جناق قلعة، حمزة أركال، إن عمليات الإنقاذ بدأت عقب الحادث من البحر والجو، موضحًا أن فرق الإنقاذ تعمل بجد بسبب احتمال وجود أشخاص آخرين على متن القارب.

ghrqmrkbllajiyn

وفي حادث آخر، قال خفر السواحل اليوناني إن 26 مهاجرا ربما فقدوا في وقت مبكر من الأحد، بعد غرق زورق صغير كان ينقلهم قبالة جزيرة ليسبوس اليونانية.

ولم تتوفر بعد معلومات عن جنسيات المهاجرين، وذكرت متحدثة باسم خفر السواحل أنه تم انتشال 20 مهاجرا آخرين من المياه بينما تتواصل عمليات البحث والانقاذ عن المفقودين.

وأضافت أن "المهاجرين أبلغوا عمال الانقاذ أن 46 شخصا في المجمل كانوا على متن الزورق."

وتحولت عمليات الانقاذ وحوادث الغرق إلى حدث يومي في المنطقة التي باتت مقصدا للمهاجرين واللاجئين قبالة جزر اليونان الشرقية.

وقام مئات الآلاف من اللاجئين ومعظمهم سوريون هذا العام بالإبحار من تركيا إلى اليونان في رحلة قصيرة ولكن محفوفة بالمخاطر في قوارب مكتظة متهالكة.

ويعتقد أن طفلة في الخامسة من عمرها غرقت السبت، كما يخشى فقدان 13 آخرين بعد غرق المركب الذي كان ينقلهم قبالة جزيرة ليسبوس اليونانية وهي نقطة وصول يفضلها اللاجئون لأنها تفتح أمامهم الطريق إلى منطقة البلقان ومنها إلى شمال أوروبا.

ghrqmrkbllajiyn


حركة المهاجرين على الحدود


وعلى الحدود الأوروبية، دخل آلاف المهاجرين النمسا السبت بعد نقلهم بين كرواتيا والمجر وسلوفينيا فيما سرعت دول أوروبا المنقسمة الرأي جهودها لدفع موجة البؤس هذه إلى دول مجاورة.

وهذه أكبر موجة هجرة في القارة الأوروبية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وقد تسببت بخلافات عميقة بين الدول الغربية والشرقية الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول كيفية توزيع اللاجئين بصورة عادلة، وأثارت تساؤلات حول مصير اتفاقية شينغن التي تسمح بالسفر الحر داخل دول الكتلة المؤلفة من 28 دولة.

وفرضت العديد من الدول إجراءات على الحدود، فيما أظهرت آخر الأرقام أن نحو نصف مليون شخص تقريبا جازفوا بالقيام بالرحلة الخطرة في البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا منذ مطلع العام، فيما استقبل الاتحاد الأوروبي نحو ربع مليون طلب لجوء منذ يونيو/ حزيران هذا العام.

وفي النمسا دخل 13 ألف شخص يوم السبت فقط، بحسب ما قاله رئيس منظمة الصليب الأحمر النمساوي.

وتعرضت حكومة المجر اليمينية لانتقادات دولية إثر مواجهات عنيفة مع اللاجئين وبعد أن أقامت بسرعة سياجا على حدودها مع صربيا، لكن وفي وتحول الجمعة بدأت السلطات المجرية بنقل آلاف اللاجئين إلى الحدود مع النمسا في مسعى على ما يبدو لإخراجهم من أراضيها بأسرع وقت ممكن.

وفي ايطاليا قالت قوات خفر السواحل الإيطالية إنها أنقذت أكثر من 4,500 شخص قبالة السواحل الليبية بعد ان شجع هدوء البحر المهاجرين على القيام بمحاولات متعددة لعبور المتوسط.

وتتوقع المانيا وحدها ما يصل إلى مليون طلب لجوء هذا العام، غير أن وزير داخليتها توماس دو ميزيير قال إنه يجب على الاتحاد الأوروبي في المستقبل أن يأخذ عددا محدودا من المهاجرين ويرسل الباقي إلى دولة آمنة في مناطقهم.

ويلتقي وزراء داخلية الاتحاد الاوروبي مجددا الثلاثاء قبيل قمة طارئة الأربعاء، فيما دعا القادة الأوروبيون أيضا إلى القيام بالمزيد من الجهد لحل الأزمة داخل تركيا والشرق الأوسط.

وفر أكثر من 4 ملايين سوري من النزاع في بلادهم، ويقيم نحو نصفهم في تركيا فيما لجأ أكثر من مليون إلى لبنان ونحو 600 ألف إلى الأردن.

Close
مهاجرون سوريون يحلمون بالوصول إلى أوروبا
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية