توقيع اتفاقية لتأهيل الأئمة الفرنسيين في المغرب

تم النشر: تم التحديث:
MOROCCO
ملك المغرب برفقة الرئيس الفرنسي | ASSOCIATED PRESS

وقّعت فرنسا والمغرب، السبت 19 سبتمبر/ أيلول 2015، اتفاقية ثنائية، تتعلق بتأهيل الأئمة الفرنسيين في المغرب.

وكالة الأنباء الرسمية في المغرب أفادت بأن "لوران فابيوس" وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي، وقع على اتفاقية التعاون الثنائي المتعلقة بتأهيل الأئمة الفرنسيين في المغرب، فيما وقع عليها عن الجانب المغربي "أحمد التوفيق" وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.

إلى ذلك، أجرى العاهل المغربي محمد السادس، السبت، مباحثات رسمية في مدينة "طنجة" شمالي المغرب، مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، الذي يجري حاليًا زيارة "عمل وصداقة للمملكة"، بحسب الوكالة.

وقال الرئيس الفرنسي "فرانسوا أولاند"، في تصريح للصحافة، إنه تحدوه رغبة كبيرة في أن يدخل المغرب وفرنسا "مرحلة جديدة من الشراكة".

وأضاف الرئيس الفرنسي "قدمت إلى طنجة في إطار زيارة عمل وصداقة، تم الإعداد لها منذ عدة أشهر، وتحدوني الرغبة في أن يدخل البلدان مرحلة جديدة من الشراكة".

أولاند أشار أيضًا إلى أن "المغرب وفرنسا تجمعهما العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، الاقتصادية منها، والثقافية، واللغوية، كما يجمع البلدان ليس فقط تاريخ طويل مشترك، بل وأيضًا المستقبل المثمر جدًا"، وفق تعبيره.

واضاف أولاند قائلًا، "منذ زيارتي للمغرب، قبل سنتين، حقق البلدان معًا تقدمًا كبيرًا بعد مرحلة صعبة، ونسعى معًا إلى أن نعطي لهذه الزيارة بعدًا دوليًا، لأن المغرب وفرنسا يمتلكان إرادة للعمل المشترك في أفريقيا، ومكافحة الإرهاب، الذي لا يزال يشكل بالنسبة لنا مصدر قلق كبير".

وكانت العلاقات المغربية الفرنسية، شهدت العام المنصرم توترًا، إثر توجيه القضاء الفرنسي استدعاء إلى مدير جهاز المخابرات الداخلية المغربي "عبد اللطيف الحموشي"، بناءً على اتهامات له من قبل عدة منظمات.