أميركا تتخلى عن رحيل بشار الأسد "فوراً".. وتدعو روسيا وإيران لإقناعه بالتفاوض

تم النشر: تم التحديث:
JOHN KERRY
NICHOLAS KAMM via Getty Images

في تغيير للموقف الأميركي حيال الأزمة السورية قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم السبت 18 سبتمبر/ أيلول 2015 إن الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يرحل لكن توقيت رحيله يجب أن يتقرر من خلال التفاوض.

ودعا كيري بعدما أجرى محادثات مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ، روسيا وإيران إلى استغلال نفوذهما لإقناع الأسد بالتفاوض.

كيري أشار إلى أن هناك حاجة ملحة لتجديد جهود التوصل لتسوية سياسية لإنهاء الصراع السوري الذي دخل عامه الخامس ولإنهاء أزمة اللاجئين في سوريا التي تزداد سوءا.

وأضاف "نحن بحاجة للانخراط في مفاوضات. هذا ما نبحث عنه ونأمل أن تساعد روسيا وإيران وأي دولة أخرى ذات نفوذ في تحقيق ذلك لأن هذا الأمر هو ما يحول دون إنهاء الأزمة."

كما عبر عن استعداد واشنطن للتفاوض مع الأسد قائلا "نحن مستعدون للتفاوض. هل الأسد مستعد للتفاوض.. التفاوض بحق؟"

وزير الخارجية الأميركي اعتبر رحيل الأسد "ليس بالضرورة أن يكون من اليوم الأول أو الشهر الأول... هناك عملية يجب أن تجتمع فيها كل الأطراف معا للتوصل إلى تفاهم بشأن كيفية تحقيق ذلك على أفضل وجه."

وتعد هذه التصريحات تغيرا في الموقف الأميركي بشأن الازمة السورية خاصة بعد إعلان روسيا عن ارسال قوات عسكرية إلى سوريا في حال طلب نظام الأسد ذلك، الأمر دفع وزير الخارجية السوري وليد المعلم بالقول انه بلاده تفكر في طلب جنود روس إلى سوريا.